حملة تضامنية واسعة مع حميد المهداوي لاقناعه بالعدول إضرابه عن الطعام


يقود الصحفيين ورواد مواقع التواصل الإجتماعي حملة تضامن واسعة مع الصحفي ورئيس تحرير موقع بديل، ‘حميد المهداوي’، وذلك فور إعلانه خوض إضراب عن الطعام حتى الاستشهاد، يوم الثلاثاء 12 شتنبر احتجاجا على ما أسماه ‘المحاكمة الظالمة’ والتي تم فيها رفع عقوبته الحبسية من ثلاث أشهر نافذة إلى سنة.
 
وعبر العديد من الصحفيين والحقوقيين والجمعويين بالإضافة لنشطاء مواقع التواصل الإجتماعي عن تضامنهم اللا مشروط مع الصحفي ‘حميد المهداوي’، مطالبين في نفس الآن بإطلاق سراحه وتوفير المحاكمة العادلة حسب قولهم.
 
وكان الصحفي “رضوان الرمضاني” و مقدم برنامج في قفص الاتهام الذي يبث على إذاعة “ميد راديو” قد نشر تدوينة على حائطه الفايسبوكي، طالب فيها جميع الزملاء الصحفيين بالتدخل بأي شكل من الأشكال للبحث عن مخرج لملف “المهداوي” والسعي لإقناعه بتوقيف إضرابه عن الطعام وطرق الأبواب المناسبة لحل المشكل.
 
حيث لاقت التدوينة تجاوب كبير من لدن الزملاء الصحفيين، الذين عبروا بدورهم عن تضامنهم مع الصحفي ‘حميد المهداوي’ وطالبوا بإطلاق سراحه كحل أساسي لحل مشكل “إضرابه عن الطعام”.
 
كما أصدرت بدورها النقابة الوطنية للصحافة المغربية صبيحة اليوم الخميس، بلاغ للرأي العام الوطني تعبر فيه عن قلقها الشديد تجاه الحكم الصادر في حق ‘المهداوي’ الذي استند إلى محاكمته عبر القانون الجنائي عوض قانون الصحافة والنشر خصوصا وأن الأفعال التي توبع بها منصوص على عقوبتها في قانون الصحافة والنشر وأن استبداله في هذه القضية بالقانون الجنائي كان بهدف تشديد العقوبة، يضيف البلاغ.
 

وتابع البلاغ ” إن النقابة الوطنية للصحافة المغربية إذ تعلن تضامنها المطلق واللا مشروط مع الزميل المهداوي، فإنها تطالب بإعادة محاكمته على أساس قانون الصحافة والنشر، وإطلاق سراحه فورا ووضع حد لسلسلة المتابعات التي تحركت دفعة واحدة، ووقف جميع المتابعات والمحاكمات ذات صلة بالصحافة والنشر”.

 

وإعتبرت النقابة، أن الحكم الذي أصدر في حق “المهداوي” يعتبر قاسياً ويندرج في سياق عام يعرف تراجعا ملحوظا ومقلقا في حرية الصحافة والنشر في بلادنا، حسب ذات البلاغ.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*