صحيفة نيويرك تايمز تكشف حقيقية طباخ مصري يعمل محلل سياسي بالقنوات المصرية+(فيديو)


في أول ظهور له بعد التقرير الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز، قال حاتم الجمسي، الذي أُثيرت حوله الأقاويل خلال الأيام الماضية بأنه ينتحل صفة “محلل سياسي” رغم أنه يعمل في مطعم بولاية نيويورك الأميركية، إنه لا يرى أن هناك ما يعيب مهنته كطباخ، أو ما يمنع جمعه بين هذه المهنة ومهنة التحليل السياسي والاستراتيجي.

وأضاف الجمسي في حوار لقناة “سي بي سي إكسترا” المصرية، الإثنين 19 سبتمبر/أيلول 2017، أنه متمكن من كلتا المهنتين، ولم يتقاضَ أية أموال مقابل ظهوره الإعلامي على القنوات الفضائية المصرية وغيرها.

واعتبر الجمسي أنه ليس أول شخص يفعل ذلك، مؤكداً أنه لم يتعمد تضليل الإعلام والقنوات كما تردد في الصحف؛ بل لم يطلب أصلاً من أي قناة أن تستضيفه ليظهر عبر شاشاتها، موضحاً أنه سيستمر في عمله كمحلل سياسي واستراتيجي رغم ما حدث.

وعن عمله بالمطعم، اعتبر الرجل أنه يمارس عمله الخاص، على مدار 4 سنوات، وأنه لا يجد حرجاً في هذا الأمر؛ بل العكس يرى أنه سعيد بما يقوم به.

وتساءل الجمسي: “لماذا يحجر البعض عليّ أن أتحدث في الشأن الأميركي، رغم أنني مهاجر منذ 20 عاماً، وأتابع الوضع في الولايات المتحدة بشكل جيداً، وحصلت على ليسانس اللغة الإنكليزية؟”.

وعن الكيفية التي وصلت من خلالها صحيفة نيويورك تايمز إليه وأجرت مع الحوار، قال الجمسي إن جاراً له كتب على حسابه بـ”تويتر”، إشادة بقصته؛ لكونه يعمل بمطعم وفي الوقت نفسه يقوم بالتحليل السياسي؛ مما دفع الصحيفة الأميركية للبحث عنه لعمل الحوار معه، بحسب كلامه.

واعتبر أن التقرير الذي نشرته الصحيفة الأميركية كان في مجمله جيداً، وأن عدداً كبيراً تفاعل معه من القراء الأميركيين، لكنه لام على التقرير أنه سخِر من وجود استديو له في مطعمه، بحسب وصفه.

وأثار تقرير الصحيفة الأميركية الجدل خلال الأيام الماضية، حول هوية الرجل والعمل الذي يقوم به.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*