فتوى غريبة تمنع شيخ مصري من الظهور على الاعلام الرسمي


تلقى الدكتور صبري عبد الرؤوف أستاذ الفقه المقارن بجامعة الازهر انتقادات واسعة وساخرة،بموقع التواصل الاجتماعي الشهير “فايسبوك” و”توتر”،على خلفية فتوى إجازة مضاجعة الزوجة المتوفاة.

وانهالت التعليقات الغاضبة المناهضة للفتوى أدت بالمجلس الاعلى للاعلام المصري،بإتخاد قرار يمنع الشيخ الازهري المثير للجدل بالظهور على شاشات التلفاز المصرية،أو بالافتاء في اي من القنوات الخاصة أو التابعة للحكومة المصربية.

وعن سبب قرار المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر صرح مكرم محمد أحمد رئيس المجلس أن مثل هذه الفتاوى تسيء بشكل عام للدين الإسلامي وطلب من الأزهر مراجعة مثل هذه الفتاوى قبل نشرها.

 وأشار الدكتور صبري في فتواه التي اعتبرها شرعية أن يعاشر الزوج زوجته المتوفاة، وأن هذا الفعل حلال ولا يعد “زنا”، ولا يُقَام على مرتكبه الحد أو أي عقوبة.

وأثارت فتوى مماثلة بالمغرب للراحل في فقه النوازل عبد الباري الزمزمي،سخطا كبيرا،حين أقر بجواز معاشرة الزوج لزوجته وهي ميتة،إذ وصفه بعض المعلقين بالشيخ صاحب الفتاوي الغربية،لاسيما بعدما أكد أن المرأة يمكنها استعمال جزرة للاستنماء ولا حرج عليها.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*