قيادي استقلالي: شعبوية شباط التي لا تنتهي


 

صرح قيادي استقلالي عضو اللجنة التحضيرية للمؤتمر، تعليقا على البلاغ الذي تم تداوله منسوب إلى الامين العام حميد شباط بكونه قد اوقف شركة حراسة المؤتمر المقبل الحزب، بكونه بلاغا شعبويا لا يحدد الموضوع بدقة، ولا التهم المنسوبة إلى الشركة، إضافة إلى كون شباط غير مؤهل قانونا لاتخاذ هذا القرار وأن اللجنة التحضيرية للمؤتمر هي صاحبة السيادة في ذلك.
وأضاف ذات القيادي الذي فضل عدم كشف هويته، أن شباط تعود على “بلطجة” اللقاءات العمومية الحزب وزرع الرعب داخلها، وأنه هو وذراعه الشبابي “عبد القادر الكيحل هم من كانوا يتحكمون في مزاج القاعات العصبي والنفسي”، وفي مداخل ومخارج الاجتمعات الحزببة الشيء الذي “لم يعد ممكنا حاليا مع عاصفة التغيير القادمة”،  لذلك، حسب نفس المتحدث،  أصدر البيان المذكور، والذي لم تتوصل به اللجنة التحضيرية بعد، والذي يعد مخالفا للقانون لكون الجهة الوحيدة المشرفة على تفاصيل المؤتمر هي اللجنة التحضيرية للمؤتمر واللجان المنبثقة عنها، وقد يكون “الغرض الوحيد من هذا البيان الذي نشره ابن شباط على الفيسبوك مجرد محاولة كسب نقط لدى الرأي العام وإحراج خصومه”.
ونفى المصدر نفسه والذي فضل عدم كشف هويته، أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد “جرعة زائدة من الشعبوية”، لكون الشركة معروف أصولها البريطانية وتواجدها عبر العالم وأنها في المغرب تشغل المغاربة وتساهم في الأمن الخاص دون إخلال بقواعد القانون والاختصاصات المسندة إلى قوات الأمن العمومية.

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*