توقيف أربعيني يحترف تزوير الوثائق بطريقة دقيقة في ايطاليا


عترث السلطات الايطالية على معدات ولوازم بأحد محلات في مدينة ميلانو،يستعملها مغربي يبلغ من 45 عاما في تزوير الوثائق بدقة عالية وثائق مختفلة لمهاجرين من جميع الجنسيات بمدينة ميلانو الايطالية.

وفي إطار حملة أمنية شنتها مجموعة “ديغوس” الاستخبارتية،أمس السبت،على مختلف المحلات التجارية ومراكز استعمال الانترنت،تمكنت الفرقة الامنية من اكتشاف مغربي يعمل في محل شبيه وكالة عمل قانونية تحتوي على وثائق مزوة وطوابع تسخدم في عملية التزوير.

وعند تفتيش المعني بالامر عثرت الفرقة الاستخبارتية بحوزته على 9 صور لاشخاص من جسنيات مختلفة،وعلى ظهر كل صورة اسم صاحبها،وهو ما أثار الشك والريبة في مجموعة التفتيش،لتقوم بإخبار الشرطة القضائية الايطالية.

وبعد تعميق البحث مع المشتبه فيه،تبين أنه يحمل الجنسية المغربية ولا يتوفر على وثائق الاقامة،كما حجز رجال الامن بمحله،أختام مزورة بمكتب الهجرة بروما، وأختام كل من شرطة الحدود بمطار مالبينسا وشرطة مدينة بريشيا وأختام  أخرى تابعة للدولة الإيطالية، ومن بين الوثائق التي عثروا عليها بداخل “المختبر”، شواهد ووثائق مزورة تحمل توقيع وختم القنصليات المغربية، بالإضافة إلى حاسوب وآلة لوضع الصور على وثائق الهوية.

وأمر قاضي المداومة بايداع المغربي السجن، وبعد ترقينه تبين أنه مهاجر سري بدون رخصة إقامة، فقدها بعد رفض الأمن تجديدها له، إثر تورطه في فترة سابقة في تزوير عقود العمل لأجانب يستعملونها في تجديد رخص إقامتهم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*