في موكب جنائزي مهيب وري جثمان موظف إدارة السجون بالرشيدية


بعد أداء صلاتي الظهر الجنازة،يوم امس الثلاثاء،نقل جثمان شهيد الواجب الوطني،عبد الكبير لمعيرني إلى مثواه الاخير،بمسقط رأسه مدينة الراشدية.

وحضر تشييع جنازة الفقيد،كل من المندوب العام لادارة السجون و إعادة الادماج،محمد صالح التامك،وعامل إقليم الراشدية محمد بنريباك،ووالي جهة مكناس تافيلات وعدة شخصيات مدنية،بالاضافة إلى عائلات وأقاربة الضحية،ووري جثمان الهالك الثرى وسط دموع الحزن والاسى مرفوقة بأيات من الذكر الحكيم قبل أن ترفع أكف الضراعة ترحما على روح الفقيد.

ولقي عبد الكبير لمعيرني،مصرعه أول أمس الاثنين أثناء أداء واجبه المهني،بسجن تولال 2 بمدينة مكناس،بعدما تعرض لهجوم مفاجئ على يد سجين وصف بالخطير،هاجم ضحيته بقطعة من بلاط السراميك اقتلعها من جدران زنزانته ووجه إليه ضربات قوية أدى إلى وفاة الضحية قبل وصوله الى المستشى لاسعافه.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*