شباط يحاول نسف المؤتمر بالصحون الطائرة


في مشهد شبه سينمائي، عاشت قاعات تقديم وجبة العشاء لمؤتمري حزب الاستقلال بالرباط هذه الليلة، طيرانا لصحون الوجبة بسبب التراشق عن بعد بين أنصار حميد شباط الامين العام وأنصار تيار تغيير القيادة الذي يتزعمه حمدي ولد الرشيد ونزار بركة.

وحسب شهود عيان فإن الاشتباك كان واضحا أنه مفتعل من قبل مساندي شباط وهم فئة قليلة لم تتمكن أن تفرض صوتها داخل قاعة المؤتمر، مستغلة انتظار الحضور الكبير لوجبة العشاء لتفتعل شعارات مساندة للامين العام المنتهية ولايته ومحقرة لخصومه الشيء الذي اعتبر استفزازا لهم. بعد ذلك، حسب الشهود حاول عدد من المؤتمرين والمنظمين تهدئة الأوضاع ليفاجؤوا بانطلاق” معركة الصحون” فوق رؤوسهم قادمة من جبهة شباط في اتجاه جبهة خصومه ليفر العدد الأكبر إلى خارج قاعات الأكل.
وعلق قياديون استقلاليون من بينهم حمدي ولد الرشيد على “موقعة الصحون الطائرة”، أن هذه “العملية البلطجية”، لن تنال من عزيمة الاستقلاليين وهي تدل على أن الحزب يعيش “مؤتمرا حقيقيا غير مصطنع”،  وأن المراد من كل هذه العملية هو الضغط من أجل المصادقة على التقرير المالي لولاية شباط الشيء الذي لن يحدث، حسب تصريحه، نظرا لخلاصاته الخطيرة التي يجب على القضاء التدخل لتقويمها لكونها أموال عمومية صرفت دون وجه حق

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*