شاهد كهوف تستعمل في الشعودة والدجل


مع اقتراب يوم عاشوراء،يستعد السحرة والمشعودين بممارسة طقوس الشعودة لاسباب عدة أبرزها التفريق بين الازواج،أو من أجل اخضاع الزوج الى الطاعة التامة لزوجته دون أن يبدي شخصيته في مواقف مسيئة لكرامته أحيانا،وذلك باستخدام الشموع والمجامير والتمائم في أماكن مهجورة عبارة روضة أو خلاء واسع حتى لا يتمكن الانسان المسحور من فسخ سحره.

ويظهر شريط الفيديو أسفله،كهف في منطقة مهجورة وسط سيدي موسى بسلا يقصده على مايبو أصحاب الشعوذة لممارسة الطقوس المشينة،ويوجد بداخله خرق من ثوب وتمائم وشموع مضيئة،وهي ادوات يستخدمها ممتهني الشعودة لسحر الاشخاص المغضوب عليهم.

وينتظر السحرة العاشر من محرم من كل سنة لممارسة أعمال السحر على المتضررين في هذه الفترة،اعتقادا منهم انه الوقت المناسب للسحر في ان يساهم في التأثير على المسحور بقوة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*