اسرائيل تفرج عن عالم نووي مغربي كشف أسرار خطيرة


قبلت دولة النرويج استقبال العالم الطاقة النويي الاسرائيلي المغربي،مردخاي فعنونو،مباشرة بعد خروجه من سجن اسرائيل الذي قضى فيه مدة 18 عاما،بعدما أصدرت الحكومة تصريحا يخول له مغادرة البلاد.

وسيلتحق فعنونو بزوجته في بلد الاستقبال،بعدما غاب وسلبته اسرائيل طعم الحرية،بحث ما أفاد به موقع”Te-Qviv” موضحا ان اسم فعنونو تصدر الجرائد والصحف سنة 1986،عندما كشف للعالم وثائق سرية تفصيلية،خاصة بالمفعل النووي الاسرائيلي”ديمونة” والذي كان فعنونو طرفا من العالماء العاملين به،إلا عنه عزم على فتح المستور عندما علم برغبة مدرائه بطرده،ليسلم الوثائق الممنوعة الى صحيفة”صنداي تاميز” التي سارت بدوها في نشر السر.

وارسلت المخابرات الاسرائلية”الموساد” عناصر لاختطاف فعنونو من مكان إقامته في إطاليا بعد استقر به المقام يتلك البلاد،لتوجه له تعم تقيثلة تتعلق بفضح أسرار عسكرية،أدين على خلفيتها ب 18 عشر عام من السجن، منذ سنة 1986 الى غاية 2004 قبل أن يقرج عليه.

ميردوخاي فعنونو من مواليد سنة 1954 بالمغرب،هاجرت عائلته إلى إسرائيل عام 1963،وفي عام 1971 أصبح متخصصا في إزالة الالغام بالجيش الاسرائيلي،قبل ان يلتحق بمفاعل النووي”ديمونة”ويشغل فيه مدة 9 سنوات.

 

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*