ساكنة لالة رحمة بالخميسات تناشد المسؤولين قصد التدخل لإنصافهم…


عادت، قضية توسيع مقبرة سيدي غريب بمدينة الخميسات لتطفوا على السطح من جديد، بعدما عبرت الساكنة المتضررة بحي لالة رحمة ضواحي المدينة، عن استيائها جراء عملية هدمٍ لجزء من السور قصد توسيع المقبرة.

وتعتبر، مقبرة سيدي غريب بمدينة الخميسات، من أعتق وأقدم المقابر بالإقليم، حيث يناهز عمرها ما يزيد عن 60 سنة، إلا أن طاقتها الاستيعابية امتلأت عن أخرها، بحيث تجد العائلات صعوبات جمة في إيجاد “شبر واحد” لدفن فقيد، مما دفع المجلس الجماعي للخميسات للتفكير في توسيعها ولو على حساب ضيعات فلاحية تأثثها أشجار الزيتون المثمرة بجوارها.

وتفاجأت، ساكنة لالة رحمة بالخميسات بعملية هدم لجزء من سور المقبرة العريقة سيدي غريب قصد توسيعها من طرف مصالح المجلس الجماعي، حيث خلفت العملية ضررا بإحدى المنازل السكنية المطلة على المقبرة، في الوقت الذي ذكرت فيه الساكنة المتضررة أنها لم تتوصلا لأي اتفاق نهائي مع الطرف الآخر لمباشرة عملية توسيع المقبرة على حساب ضيعتهم الفلاحية الممتلئة بأشجار الزيتون المثمرة الكائنة بأيت بوزيان.

و ناشدت الساكنة المتضررة من السلطة المحلية و الإقليمية للخميسات من أجل التدخل العاجل رفع الضرر عنها، و لإجراء بحث دقيق في الموضوع لإيقاف أشغال الهدم و التخريب الذي لحق ممتلكاتهم.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*