قيادات في حزب العدالة والتنمية بمدينة اكادير تستعد لتقديم استقالتها بعد نتائج الانتخابات الجزئية


زادت الخسارة المدوية لحزب العدالة والتنمية في الإنتخابات الجزئية التي جرت بكل من أكادير وتارودانت مؤخرا، من تفاقم الأوضاع الداخلية لحزب المصباح بجهة سوس ماسة والذين ينتظرون عقد الإجتماعات المحلية والإقليمية لتقديم إستقالتهم من الحزب.

وكشف أحد الغاضبين أن قيادات للحزب بكل من أكادير وتارودانت، إتفقوا على تقديم إستقالتهم من الحزب بشكل نهائي، بعد النتائج التي وصفها “بالكارثية” والتي حصل عليها الحزب في الإنتخابات الجزئية الحالية خاصة بأكادير الذي يعتبر معقلا للحزب، حيث أن صورة المستشار الجماعي والقيادي المحلي للحزب بمدينة أكادير الذي ظهر بمقر حزب الأحرار بالمدينة لمشاركتهم حفل الإنتصار على زميله في الحزب خير دليل على الوضعية التي يوجد عليها الحزب.

وأضاف ذات المصدر، أن الأوضاع الداخلية والأزمة بالحزب بجهة سوس ماسة، بادية للعيان وتقترب من الإنفجار بسبب بعض من يدعون أنفسهم بالقيادات المحلية والوطنية، حيث أن آخر فصول الأوضاع كشفت عنها البرلمانية ماء العينين في تدوينة لها تحمل بعض المسؤولين مسؤولية الإخفاق في الإنتخابات بأكادير، في حين أنها عضوة منتخبة بمجلس الجهة وتقطن بمدينة الرباط، ولاتأتي إلا لحضور دورات المجلس للحصول على التعويض الشهري.

من جهة ثانية، قلل مسؤول بالحزب بجهة سوس ماسة من تهديد بعض الأعضاء بتقديم إستقالتهم عبر تدوينات فايسبوكية، لكنه إعترف بتفاقم الأزمة والإحباط وإتساع رفقة الغاضبين من الوضعية التي وصلها التنظيم السياسي ليس فقط بالجهة وإنما بمجموع التراب الوطني، منذ تشكيل حكومة سعد الدين العثماني على حد قوله


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*