الفزازي تخلى عن زوجته حنان بسبب حضن عشيقته


كشفت حنان زعلول،الزوجة المراهقة ذات 19 ربيعا،حقائق مثيرة وصادمة كانت سببا رئيسيا في تخلى الشيخ المثير للجدل،محمد الفيزازي،عنها حينها افتضحت أمره وضبطته في حشن عشيقته بالشقة التي اكتراها لها بطنجة.

وقالت حنان في تصريحات صحفية،انها الحادث وقع منذ أسبوعين،عندما طلب زوجها منها الذهاب إلى بيت زوجته الفلسطينية،ليجد الجو منسبا لادخال عشيقته الى شقتها وممارسة الجنس عليها فوق سريرها،لكنها عودتها الى مسكنها فأجها بممارسة الخيانة أمام أعينها وهددته بفضح امره أمام الجيران.

صراخ حنان من هول الصدمة جعل الفيزازي يهددها بفسخ العقد خوفا على مكانته و تشويه صمعته،لاسيما مكانته الدينية السلفية ومركزه الاجتماعي كونه خطيبا للملك.

وتروي المراهقة حكاية تدبير قصة اغتصاب ملفقة،قائلة أنها سمعت قرعا على الباب، وعند فتح الباب للاستفسار وجدت شخصين أوهموها أن زوجها في خطر ويجب الذهاب اليه،وبعد روكوبها في السيارة تعرضت الى اختطاف من جانب العصابة قادوها إلى مكان مجهول بحيث جردوها من ملابسها ليتم الاعتداء عليها جسديا وتصوروها،وههدوها بنشر صورها مواقع التوصل الاجتماغي.

وعادت حنان ادراجها تبكي محبطة لتخبرة زوجها بما وقع لها،مطالبة اياه بتليغ مصالح الامن بما وقع لها،لكن الفيزازي رفض الامر بشدة،واتصل بوالدها مخبرا إياه ان انته حنان عاهرة تمارس الجنس المحرم مع عصابات مشبوهة.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*