شوهة اخرى للسياحة بسوس: سفن سياحية ضخمة تحت رحمة تـلوث بيئي يصعب استنشاقه كل مساء بأكادير…


عبـدالــرحيــم شبـــاطـــــــــــي:
يشتكي زوار منطقة انزا الساحلية مؤخرا من اختناق ملفت بسبب تزايد حدة غازات المصانع المنبعثة كل مساء من فوهات هذه الاخيرة، مما جعل الجلوس بجنبات الشاطئ وبمقاهي المنطقة أمـرا مستحيلا بالمرة،خصوصا وان المكان اصبح المتنفس الجديد لساكنة اكادير بعد ان حرم الزحف الاسمنتي الجميع من أهم مساحة ساحلية بالمنطقة ونتحدث هنا عن مشاريع ومنتجعات سياحية ضخمة تصل لحدود قرية تغازوت الشاطئية.
 شكايات تنضاف لأخرى خاصة بساكنة انزا التي تضررت ولسنوات طويلة من خطورة هذه الانبعاثات السامة المساهمة في مسيرة التلوث البيئي والصحي الذي لا زالت تعرفه هذه الرقعة التي اصبحت ايضا الفترة الأخيرة قبلة مفضلة لهواة رياضة الركمجة القادمين من مختلف بقاع المعمور.   
هذا في توقيت يعول فيه الجميع على سرعة تدخل الجهات الوصية من أجل تقييم مستجد هذا الوضع الكارثي الغير محتمل ،كما عاينا ذلك كموقع في زيارة ميدانية مساء أمس،ووضع تصورات لحلول مقبولة. اهمها تشكيل لجان نزيهة وصارمة تسهر على مراقبة فلاتر هذه المصانع،وكذا اخرى خاصة بمراقبة الوضع البيئي للمنطقة وتلوث الهواء وايضا مراقبة كل التغيرات الصحية المحتملة لدى الساكنة خصوصا وان زيادة امراض الربو والجهاز التنفسي وبعض انواع السرطانات لها علاقة مباشرة بمثل هذه المعضلة.
يشار ايضا الى ان العديد من الاصوات بالمنطقة لازالت تنادي بضرورة ايجاد حلول واقعية في انتظار تنفيذ قرار الغلق النهائي لهذه المصانع وترحيلها لمنطقة انسب،مع العلم أن هذه الغازات اصبحت تصل مؤخرا لحدود الميناء الجديد، حيث اصبحت ترسوا كل اسبوع سفن سياحية ضخمة محملة بالاف السياح الاجانب (الصورة) ،هذا بعد ان سبق وحققت اصوات جادة رفقة المجلس الحالي بعض المكتسبات المتعلقة بهذا الملف وبملفات مشابهة اخرى،عرفت حركية ملحوظة في فترة القائد السابق لمنطقة انزا المعين حاليا بالمقاطعة الحضرية لحي الباطوار.”يقول احد الفاعلين الجمعويين بالمنطقة “.

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*