مسلمات في امريكا قررن خلع الحجاب لهذا السبب


بعد نجاح المرشح الجمهوري دونلد ترامب فررت نساء بامريكا خلع حجابهن،بسبب المضايقات والكراهية التي يتلقينها في هذا المجتمع الذي يبغض الاسلام ومن ينتسب اليه.

وكان ترامب قد دعا في حملته الانتخابية الى فرض الحظر على المهاجرين المسلمين لانه قد يكون هناك أشخاص يحملون أفكارا متطرفة الى أمريكا.

وارتباطا دائما بالاعتداءات المعادية للدين الاسلامي،تطرقت صحيفة “يو إس آي توداي”الى العديد من حالات الاعتداء تعرضت لها مسلمات بسبب شعارهن الديني من خلال ارتداء الحجاب,خصوصا بعد الحملة الانتخاب للرئيس الجديد المنتخب.

ومن بين النساء اللواتي احرجهن ارتداء الحجاب في الشارع وتعرضت الى مضايقات،السيدة ميليسا جراجيك التي اعتنقت الاسلام في وقت سابق،لكن حادث مؤلم ضد المحجبات وقع بمدينة سان ماركوس،بولاية كالفورينا جعلها تتراجع عن فكرة ارتداء الحجاب.

 

وأوضحت جراجيك أن ابنها البالغ من العمر عاماً واحداً كان يلعب مع طفل آخر، إلا أن والد الأخير غضب وأبعد ابنه عنها وقال لها “لا أستطيع الانتظار حتى يصبح ترامب رئيساً لأنه سيعيدكم من حيث أتيتم”، ثم جمع الرجل بعض أعواد الخشب وألقاها على ابنها الصغير.

وتابعت الصحيفة أن جراجيك “فكرت في تلك اللحظة بما حصل، ثم قررت أن تخلع حجابها، وعقّبت “أنا كنت حيادية في مسألة الحجاب، لكن ما حدث بيّن لي أن اختياراتي الدينية قد تعرض ابني للخطر”.

وجاء قرار جراجيك بخلع حجابها بعد تقارير تحدثت عن اعتداءات تعرضت لها نساء مسلمات، حسب الصحيفة.

وجدير بالذكر ان حادث العنصرية ضد النساء المحجبات،وقع لسيدة برلمانية تبلغ من العمر 33 عام وهي عضو بالمجلس البرلماني،عند مغادرتها البيت اثر مشاورات سياسية،هددها سائق أجرة بخلع حجابها،ووصفها بالداعشية،غير أن البرلمانية قررت وضع شكاية الموضوع لانها أحست بالخطر لكون الرجل يعرف مكان اقامتها بالفندق. 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*