حزن عميق وسط مستخدمي مكتب التكوين المهني و إنعاش الشغل بعد مقتل أستاذ داخل أحد المحارف…


أشارت مصادر مطلعة ، إلى أن أستاذ بمركز التأهيل المهني ببركان ، تعرض يوم الجمعة المنصرم داخل أحد المحارف لضربة على رأسه بواسطة أسطوانة حديدية بعد أن هاجمه على بغثة أحد المتدربين و الذي يخضع لتكوين في تخصص الميكانيك.

و قد تسببت الضربة في كسر على مستوى الجمجمة و ارتجاج في المخ ، الشيء الذي استلزم معه نقل الأستاذ على وجه السرعة للمستشفى الجامعي بوجدة و على نفقة زملائه و دون أي مصاحبة طبية للإدارة المعنية ليدخل قسم الإنعاش في العناية المركزة مصارعا الموت ، إلى أن أسلم روحه إلى بارءها يوم أمس السبت.

هذا و قد خلف الحادث حالة من الإستياء داخل أوساط أساتذة التكوين المهني ، لتطفو على السطح مرة أخرى مشكلة غياب الأمن داخل مراكز التكوين المهني ، خصوصا و أن هناك فئة من المستفيدين معروفون بميولاتهم الإجرامية الشئ الذي استلزم معه من الوزارة الوصية أخد معايير انتقاء جديدة لكل شخص اختار التوجه المهني كمسار تكميلي له.

 و في سياق متصل ، فقد  طالبت العديد من المكاتب المحلية و الجهوية و حتى المركزية بضرورة تحسين ظروف العمل و توفير الأمن و مراجعة طرق التسجيل و الانتقاء لعدم تكرار مثل هذا العمل الإجرامي ، كما استنكروا في الوقت نفسه غياب المواكبة الطبية داخل مراكز التكوين ، مشددين على ضرورة فتح تحقيق معمق في القضية و متابعة الجاني حتى يتم تطبيق القانون عليه.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE