اطفال سوريا مازالو ينتظرون النجدة في شرق حلب


أكد “انتوني ليك”المدير التفنذي لليونسف في بيان رسمي،اليوم الجمعة  أن مئات الاطفال مازالو محاصرين في شرقي حلب”رغم المجهودات المبذولة من طرف يونسف لاجلاء المزيد من الاطفال الابرياء الذين تحولت حياتهم الى جحيم غداة الحرب على حلب.

وأضاف المسؤول بمنظمة الامم المتحدة للطفولة أنه تم اجلاء أكثر من 2700 طفل من شرق حلب خلال 24 ساعة الماضية من بينهم مرضى وجرحى ومعطوبين.

وتابع المتحدث الاممي”ومع ذلك، فإن مئات الأطفال المعرضين للخطر، بما فيهم الأيتام، لا يزالون محاصرين داخل الجزء الشرقي من المدينة. نحن قلقون للغاية بشأن مصيرهم. وإذا لم يتم اجلاؤهم على وجه السرعة، فسوف يلقوا حتفهم”.مبرزا أن المنظمة مستعدة لاجلاء هولاء الاطفال الى بر الامان،كما يناشد أطراف الخلاف للسماح اعضاء المؤسسة الاممية انقاد الاطفال من براتن الموت.

تبقى الحرب قائمة بين قوات النطامية والمعارضة دون الوصول الى حل يرضي الطرفين، منذ اعلان الهدنة بحر الاسبوع الجاري قبل ان تخرقها قوات النظام،لتسنأنف الحرب من جديد، اثر توغل روسيا وايران في اشعال فتيل الدمار الذي خرب بلاد الشام،لكن الخاسر الاكبر في المعركة هم الاطفال،وجدوا انفسهم وسط حرب شعواء لا ذنب لهم فيها سوى انهم ولدوا سوريين الجنسية،يشاهدون كل يوم برك من الدماء الحمراء ملطخة بيد النظام الذي لا يرحم أجسادهم الضعيفة.

الاناضول


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*