1400 شخص يستفيذون من حملة طبية مشتركة بين جمعية الريان وجمعية حوار


نظمت جمعية الريان للصحة والتنمية برئاسة الدكتور محمد القادري بشراكة مع جمعية حوار مركز المسنين العنق بالدارالبيضاء واتحاد المغاربة للتضامن الاجتماعي برئاسة الاستاذة نورة العنوني ، يوم السبت 18 نونبر 2017، حملة طبية تطوعية لفائدة مسني ومسنات دار المسنين وأكثر من 1400 شخص من الفئات المعوزة على صعيد منطقة الدارالبيضاء أنفا .

ساكنة المدينة الدار البيضاء تستفيذ من قافلة طبية بدار المسينين بالعنق.

ويعتبر هذا النشاط الجمعوي الذي أشرف عليه أكثر من 25 طبيب متعدد الاختصاصات و60 ممرض ومساعدون من الهلال الأحمر المغربي برئاسة الدكتور يونس شوقي من بين الأنشطة الاجتماعية التي تهم الفئات الهشة بمدينة الدارالبيضاء التي ما فتئت جمعية الريان تقوم بها بشراكة مع جمعية حوار واتحاد المغاربة للتضامن الاجتماعي، حيث تهدف هذه الحملة، إلى القيام بفحوصات طبية لهذه الفئة المهمة من المجتمع، والقيام أيضا بقياس الضغط والسكر، وتوجيه من هو مريض إلى مواصلة العلاج مع الطبيب المختص، وذلك تحت إشراف و تتبع الجمعية، كما قامت الجمعية بتوزيع الأدوية مجانا وهو ما لقي استحسانا لذى المرضى وذويهم .

فتم التأكيد على قيمة هذا العمل الإنساني التطوعي الخيري، من خلال قيام أطباء جمعية الريان بنقل خبرتهم وتجربتهم الطبية لفائدة فئات اجتماعية أخرى كانت حاضرة

الحملة الطبية ضمت التخصصات التالية: أمراض الأنف والحنجرة ،أمراض الجهاز التنفسي ،أمراض الروماتيزم الطب العام ، أمراض النساء والتوليد ، أمراض الجهاز البولي ، أمراض العظام والمفاصل ، أمراض القلب والشرايين ، أمراض الغدة الدرقية ، الأمراض الباطنية ، أمراض الجهاز الهضمي ، أمراض السرطان ، الفحص بالصدى بالأمواج ما فوق الصوتية بالألوان لجميع أمراض البطن والغدد والشرايين .

هذا وقد تم أخد 14 حالة مرضية تحتاج إلى عمليات جراحية عاجلة ستتكلف بها جمعية الريان ،مما أدخل البهجة والسرور على المستفيدين والمستفيدات.


الدكتور محمد القادري الرئيس الفعلي لجمعية الريان للصحة والتنمية صرح للجريدة أن الهذف من هذه الحملة الطبية هو مساعدة الفئات الضعيفة التي تحتاج إلى التطبيب ، كما أكد القادري أن هذه الحملات ستستمر بدعم من جمعية الريان وكذلك بمساعدة الأطباء المتطوعين الذين يضحون بوقتهم خدمة للمواطن البسيط ، مبرزا في نفس الوقت أن حملات الريان الطبية ستجوب المغرب من شماله إلى جنوبه ،وبعد اختتام هذا العمل الإنساني النبيل الذي قامت به جمعية الريان للصحة والتنمية لدار المسنين العنق حيث قام المشرفين والقائمين على الدار برئاسة الأستاذة نورة العنوني بالشكر لكل أعضاء الجمعية على هذه الزيارة وملتمسين منهم إعادتها لفائدة هذه الفئة وهو ما استجاب له أعضاء الجمعية برئاسة الدكتور القادري محمد بكل فخر وتواضع ، واعدين بسن برنامج منتظم لمثل هذه الزيارات ومساعدة ساكنة المنطقة من الناحية الصحية.

 صحيفة2:حسن متعبد نورة العنوني


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE