فاجعة مدينة منتظر ان تطيح مسؤولين كبار داخل ولاية جهة مراكش أسفي


علمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن التحقيق المفتوح في قضية “فاجعة الصويرة”، عقب وفاة 15 امرأة وجرح أخريات خلال نشاط خيري بجماعة سيدي بولعلام، يتجه إلى تحميل المسؤولية لخليفة القائد بالجماعة المذكورة.

وحسب مصادر الجريدة، فإن التحقيقات الجارية، التي تشرف عليها المفتشية العامة لوزارة الداخلية، تحمّل المسؤولية لخليفة القائد بسبب عدم طلبه دعما لوجيستيكيا وتوفير عدد من القوات المساعدة من السلطات الإقليمية، لتنظيم النشاط الخيري، خاصة أن عدد الراغبين في الاستفادة من المساعدات يفوق بكثير العدد الذي كان يحضر في السنوات الماضية.

وأوضحت مصادرنا أن خليفة القائد، الذي كان يتولى المهمة بدل القائد المتواجد حينها في مهمة رسمية بأحد الدواوير لفض احتجاج بعض المواطنين، كان ملزما عليه أن يقوم بتوقيف النشاط الخيري إلى حين قدوم الدعم اللوجيستيكي وطلبه من الجهات المختصة.

أما بخصوص عامل إقليم الصويرة، فقد أكدت مصادرنا أنه يقوم بمهامه بشكل عادي ويترأس الاجتماعات، آخرها اجتماع أمني كبير يوم الأربعاء، إذ يستبعد أن يتم عزله من منصبه وتحميله مسؤولية الوفيات والحادث، على اعتبار أن السلطات المحلية لم تقم بإشعاره بالمستجدات الطارئة.

وعلمت جريدة هسبريس أن الكولونيل الجهوي للدرك الملكي القادم من مدينة الجديدة قد تسلم مهامه من الكولونيل السابق، الذي جرى نقله مباشرة بعد الواقعة إلى الدار البيضاء.

ولا تزال الأبحاث جارية في هذه القضية، التي أمر الملك محمد السادس بفتح تحقيق فيها، حيث تواصل المفتشية العامة لوزارة الداخلية البحث مع جميع المسؤولين الترابيين؛ وهو ما قد يسفر بالإطاحة بعدة مسؤولين، فيما حققت مصالح الدرك الملكي مع عبد الكبير الحديدي، رئيس جمعية “أغيسي لحفظ القرآن الكريم والأعمال الاجتماعية” التي نظمت النشاط الخيري والذي تحول بسبب التدافع إلى فاجعة.

وكان عبد الفتاح البجيوي، والي جهة مراكش آسفي، قد أكد أن الجمعية، التي يرأسها الفقيه الحديدي، تتوفر على ترخيص لتنظيم هذا النشاط الخيري؛ وهو ما يبعد التهمة عنه في التسبب في هذه الفاجعة.

وحسب الإخبار المقدم من لدن الجمعية إلى السلطات المحلية في شخص رئيس دائرة الحنشان، والذي حصلت هسبريس على نسخة منه، فإن الحديدي أخبر المسؤولين بأنه سيقوم بتوزيع مساعدات تصل إلى عشرة آلاف حصة تتكون من دقيق وقمح وأرز وسكر وزيت المائدة وشاي؛ وهو ما يعني أن السلطات كان عليها اتخاذ الإجراءات وتوفير عدد من مصالحها المختصة من أجل تأمين تنظيم هذا النشاط.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE