بريطانيا أول بلد في العالم يقنن ولادة طفل بثلاثة آباء


 

أصبح الآن من القانوني في بريطانيا إنجاب طفل ذي ثلاثة آباء باستخدام حمض نووي سليم من متبرِّع لإصلاح المشاكل الوراثية المضعِفة.

إذ وافقت هيئة التخصيب وعلم الأجنة (HEFA)، وهي الهيئة المنظِّمة لعيادات التخصيب في المملكة المتحدة، على “الاستخدام الحذر” لتلك التقنية، التي طوَّرها علماءٌ بريطانيون، لاستخدام حمض نووي سليم داخل ميتوكوندريا من متبرِّعة بدلاً من الحمض النووي المعيب داخل الميتوكوندريا في البويضة.

وهكذا سيكون للطفل أُمَّان بيولوجيتان وأب واحد، وهو ما قد يثير تحدِّيات قضائية مستقبلية حول الحضانة والميراث، لذلك وافقت الهيئة على التقنية في “حالات محددة وخاصة” بعد استنفاد كل الخيارات الأخرى، مثل الفحص الجيني لصحة الأجنة.

من جانبها، قالت سالي تشيشاير، مديرة هيئة التخصيب وعلم الأجنة، إنَّ الموافقة على التقنية “ستغيِّر حياة” الأُسَر، إذ ربما يجد الآباء الذين يواجهون احتمالية كبيرة لخطر إنجاب طفلٍ ذي مرض من أمراض الميتوكوندريا المهدِّدة للحياة فرصةً قريباً لإنجاب طفلٍ سليم ومرتبط بهم وراثياً، بحسب موقع “هافينغتون بوست”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*