بن كيران خارج اللعبة السياسية لحزب العدالة والتنمية


قال الأمين العام لـ”حزب العدالة والتنمية” ، عبد الإله بنكيران،  يوم أمس الأحد 26 نوفمبر 2017، إنه قبل” نتائج تصويت المجلس الوطنية، برفض تعديل قانون الحزب، بما يسمح له بالاستمرار في منصب الأمانة العامة لولاية ثالثة”.

كلام بنكيران جاء في تصريحات صحفية عقب انتهاء اجتماع الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، في مدينة “سلا”. 

وتم تعيين بن كيران، زعيم الحزب منذ عام 2008، رئيسا للحكومة بعد الفوز التاريخي لحركته خلال الانتخابات التشريعية عام 2011، ضمن سياق الاحتجاجات التي عمت العالم العربي.

بنكيران قال إن “المجلس الوطني اجتمع وصوَّت وخرجت نتائج التصويت، وهذه هي الديمقراطية وانتهى الكلام”.

وأضاف أن “من يقبل بالديمقراطية يجب أن يكون مستعداً للتصويت لصالحه أو ضده”.

واعتبر بنكيران أن “أعضاء المجلس الوطني اختاروا ما يعتبرون أنه في صالح الحزب، وأسأل الله لهم التوفيق”.

وأوضح أنه “أحجم عن الحديث في موضوع الولاية الثالثة”، موضحاً أن “هذا الموضوع جاء نتيجة مبادرة أحد أعضاء الحزب، وكبر حتى وصل إلى هذا المستوى، وتدخل فيه من هم معه أو ضده”.

وأضاف أن مهمته كأمين عام للحزب ستنتهي في المؤتمر الوطني، المقرر تنظيمه في 9 و10 دجنبر المقبل، “لكن ما تبقى من مسؤولية في المستقبل يعلمه الله وهو من علم الغيب، وأنا سأستمر بالنضال داخل الحزب”.

وفي شهر أكتوبر الماضي، أحالت لجنة الأنظمة والمساطر (تعنى بقوانين الحزب) إلى المجلس الوطني مشروع تعديل المادة 16، يسمح من خلاله باعتماد 3 ولايات للأمين العام، بدلاً من اثنتين.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE