استخدام الايموجي.. هل يكون بديلاً للكلمات مستقبلاً


من منا لا يستعمل الرموز التعبيرية (الايموجيز) يوميًا على وسائل التواصل الاجتماعي بإختلافها؟؟
فلقد انتشر مؤخرا استخدام الرموز التعبيرية بصورة واسعة جدًا في مواقع التواصل الإجتماعي ، فلم يعد استخدامها قاصرًا على كونها تكملة للرسالة النصية لإيصال مشاعر المرسل، بل في كثير من الأحيان تكون بديلاً للرسائل النصية، حيث يكتفي المرسل بإرسال الايوجي لوحده فقط دون كتابة أي رسالة.

و لو بحثنا في أصل كلمة اموجي المتداولة  فهي كلمة يابانية الأصل وتشير للرموز التعبيرية، و يعود تصميمها إلى مصمم ياباني؛ فقد قام باختراع الرموز التعبيرية في عام 1999، ويعتبر السبب الأساسي في اختراع الإيموجي أن اللغة اليابانية ليست محددة أو واضحة مثل اللغة الانجليزية، بل أن الكلمات تحمل معاني كثيرة، لذلك فكر المخترع الياباني في الايموجي الذي يعبر عن المعنى المقصود وتوضيحه. و كانت متاحة فقط على الهواتف اليابانية، ولكن بعد إصدار هاتف الأيفون في اليابان، قررت شركة أبل أن تضيف الإيموجي على الأيفون للمنافسة بقوة ، وكانت الرموز التعبيرية متاحة لجميع مستخدمي الأيفون عندما أصدرت الشركة نظام iOS 5 ،  فأصبحت متاحة الاستخدام على مستوى العالم و لكن فقط في هواتف الأيفون، و من ثم اُدخلت عليها الكثير من الإضافات و التغييرات بحيث أصبحت متاحة لجميع الهواتف في أنحاء العالم، ويعتبر يوم 17 من يوليو هو اليوم العالمي الذي يحتفل به العالم بالإيموجي، و من شدة تعلق المجتمع بيها أصبحت توضع على الملابس و الأحذية و الشنط و غيرها.

و لا ينكر أحد الفائدة الكبيرة من استخدام الرموز التعبيرية؛ حيث أنها تساهم في ايصال المشاعر و العواطف بطريقة واضحة و جميلة ، كما أنها تساعد في سرعة التواصل بين الأشخاص و أيضًا تعتبر وسيلة التعبير  للأشخاص الذين فقدوا القدرة على الكلام، و أيضًا تعتبر وسيلة لا تعترف بإختلاف اللغات بحيث يفهمها الجميع في أنحاء العالم، ولكن تجدر الاشارة هنا إلى أن هناك بعض الإختلافات بين الشعوب في تفسير الايموجي بإختلاف أشكالها و هذا ما يجب مراعاته حين استخدامها.

و أيضًا اذا تم استخدامها بدون أي رسائل نصية مرفقة معها فقد يتم فهمها بشكل خاطئ من الطرف الآخر، في حين أن ارفاقها مع نص كتابي قد يكون أكثر وضوحًا، و أيضًا من ما يقلق في استخدام هذه الرموز أنه و مع الوقت يضعف هذا الاستخدام؛ احتكاك الناس باللغة و معرفة مفرداتها و بالأخص لدا الأطفال حيث يكتفون بالايموجي لسهولتها في التعبير، مما قد يؤدي لضرر كبير بمعرفتهم باللغة و تفقههم فيها على المدى الطويل.

و من المفارقات في استخدام الايموجي؛ أن كل بلد تقريبًا يشتهر بيه نوع أو نوعين من الايموجي أكثر من غيرها. و لم تقتصر شهرة الايموجي على وسائل التواصل الاجتماعي فقط، بل تعدت ذلك لتصل إلى السينما؛ حيث قامت شركة سوني بإنتاج فيلم  يحمل اسم The Emoji Movie، و بطل الفيلم إيموجي يدعى جين ويدور الفيلم حول معاناته، لأنه ولد من دون فلتر، ويحتوي الفلتر على العديد من الرموز التعبيرية. و من المفارقات أيضًا  أنه ظهر كتاب تمت كتابته فقط بالرموز التعبيرية (الإيموجي) دون استخدام أي كلمات، وهي رواية انجليزية، ويدعى الكتاب إيموجي ديك.
فهل يعد هذه تمهيدًا لظهور لغة جديدة تعتمد أساسًا على الرموز التعبيرية دون الحاجة للكلمات؟


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE