المغرب خير شريك لتعاون ثلاثي مع البرتغال وإفريقيا


أوضح  سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن المغرب يتوفر على عدة إمكانيات تجعله قنطرة نحو إفريقيا وتجعله خير شريك لتطوير تعاون ثلاثي بين المغرب والبرتغال ودول أفريقيا.

وخلال الكلمة التي ألقاها في افتتاح المنتدى الاقتصادي المغربي البرتغاليعلى هامش الدورة ال13 للاجتماع الرفيع المستوى بين المملكة المغربية وجمهورية البرتغال، صباح اليوم الثلاثاء 5 دجنبر 2017  بالرباط، بسط العثماني السياق الذي يعقد فيه هذا المنتدى المتسم بنهج المغرب سياسة إفريقية إرادية “تقوم على مشاريع تنموية متعددة بالقارة الإفريقية، دافعها الرئيسي تحقيق التعاون الشامل والمبتكر بين بلدان الجنوب، بمنطق الربح المشترك، ما جعل من المغرب حاليا البلد المستثمر الإفريقي الرئيسي في إفريقيا”.

ومن هذا المنطلق، دعا رئيس الحكومة السيد أنطونيو لويس سانطوس دا كوسطا، الوزير الأول لجمهورية البرتغال، وأعضاء الوفد الرسمي المرافق له، وكافة الفاعلين الاقتصاديين البرتغاليين، إلى التفكير في إقامة شراكات واسعة النطاق، “خصوصا أن المغرب يشكل الشريك الأول للبرتغال في العالم العربي والثاني في إفريقيا”، مستحضرا جودة العلاقات المغربية البرتغالية التي من شأنها أن تشكل مفتاحا مربحا للأطراف الثلاثة.

و عبّر رئيس الحكومة عن أمله في أن تساهم دورة المنتدى الاقتصادي المغربي البرتغالي، في تحديث وتجديد وتقوية سبل التعاون الاقتصادي، وتسريع المشاريع التي تم اختيارها، من أجل توطيد المكانة المتميزة للمملكة المغربية كشريك اقتصادي للبرتغال، “وطموحنا تنمية المبادلات التجارية في الاتجاهين، بما يعود بالربح على اقتصاد ومقاولات بلدينا، وبما يؤكد المنحى التصاعدي الذي شهده تطور التبادل التجاري بين بلدينا، لذلك، نرجو من هذا المنتدى، أن يساهم في الرفع من عدد المستثمرين من البلدين”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE