اجتماعات طارئة بولايات وعمالات المـملكـة تـحـسبا لأعمال إرهابية

عــــــاجل: الدولة المغربية في أقصى درجات استنفارها وتعلن للجميع هذا الخبر الهـــــام ..!!


اجتماعات طارئة بولايات وعمالات المـملكـة تـحـسبا لأعمال إرهابية

من المرتقب أن تعرف مدن المملكة عملية إعادة انتشار قواتها الأمنية في كامل أنحاء البلاد، تحسباً لأي مخاطر إرهابية، في ظل إعلان عواصم العديد من بلدان العالم عن وجود تهديدات أمنية تزامنا مع احتفالات رأس السنة الميلادية.

وكشفت مصادر موثوقة لـ”المساء”، أن محمد حصاد، وزير الداخلية، دعا كافة الأجهزة الأمنية إلى رفع حالة التأهب الأمني إلى الدرجة القصوى، وتكثيف الوجود الميداني لوحدات أمنية من الشرطة والدرك والقوات المساعدة في عدة شوارع رئيسية وقرب المنشآت الحساسة والمؤسسات الفندقية لتأمين البلاد خلال احتفالات العام الجديد.

وحث وزير الداخلية الولاة وعمال الأقاليم على وضع مخططات مشتركة لحماية تنقل الأشخاص في المناطق السياحية والمؤسسات الفندقية والترفيهية عبر كامل التراب الوطني، مع الاعتماد على نشر أعوان السلطة والمخبرين بشكل سري في محيط المؤسسات الحيوية والاستراتيجية وأماكن الترفيه، وإخضاع جميع الأشخاص المشكوك فيهم لإجراء التحقق من الهوية والتأكد من أنهم لا يشكلون موضوع أي بحث في حقهم.

وقالت المصادر نفسها، إن اجتماعا أمنيا عقد، عشية الإثنين، على صعيد مدن المملكة، بتعليمات من الوزير حصاد، أشرف عليه رجال الإدارة الترابية وحضره مسؤولون ينتمون إلى أجهزة الشرطة والدرك والحرس الترابي والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، لاتخاذ الإجراءات الأمنية المشددة بالمناطق التي تعرف توافدا كبيرا للمواطنين المغاربة والسياح الأجانب، ووضعها تحت المراقبة الصارمة مخافة تعرضها لاعتداءات محتملة.

وشددت تعليمات وزارة الداخلية على ضرورة مضاعفة الجهود للحفاظ على الأمن والنظام العموميين عبر تكثيف الوحدات الأمنية المتنقلة وتكثيف نقاط التفتيش والمراقبة وبرمجة دوريات مشتركة بمختلف محطات القطار والحافلات وسيارات الأجرة، وعدم التردد في مباشرة عمليات مداهمة فجائية للأوكار والأماكن المشتبه في احتضانها لأنشطة مريبة ومراقبة محاور الطرق، مع الحضور الدائم والمستمر في الميدان لعناصر أمن بالزي الرسمي بغية إعطاء شعور للمواطن بالطمأنينة والأمنوأضافت المصادر أن الإجراءات الأمنية المشددة المزمع اتخاذها وصفت بالنوعية والمتميزة في التعاون بين مختلف مصالح الأمن، نظرا لحجم التدفق البشري المنتظر أن يتوافد إلى المدن والمناطق السياحية بالمغرب لقضاء عطلة رأس السنة الجديدة، مؤكدا أن هذا التعاون يندرج في إطار خطة عمل ستفرض قواعد أمنية صارمة على جميع التنقلات من وإلى تلك الأماكن.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*