“مدخل إلى فكر محمد شحرور: مارتن لوثر الإسلام”.. كتاب للباحث شكيب حلاق


صدر حديثا للباحث المغربي شكيب حلاق كتاب بالفرنسية تحت عنوان “مدخل إلى فكر محمد شحرور: مارتن لوثر الإسلام”.

    الكتاب الصادر عن دار كلمات بالرباط في 264 صفحة، يروم تعريف القارئ بإسهامات المفكر محمد شحرور المعروف بقراءاته النقدية “الجريئة والأصيلة” للتراث الإسلامي، والرامية إلى القطع مع التفسيرات القروسطوية لتعاليم الإسلام.

    وفي ورقة تقديمية للمؤلف، يرى شكيب حلاق، الحاصل على دكتوراه في الأدب الألماني، أن شحرور الذي يصفه ب “مارتن لوثر الإسلام” كناية عن نزعته الإصلاحية الجذرية، يقترح قراءة مغايرة كليا للقرآن، تقلب جملة من المسلمات الراكدة. قراءة يراها الكاتب نافذة ووجيهة بالنظر إلى امتلاك صاحبها لمفاتيح معرفة ممتازة باللغة العربية وبتاريخ الإسلام.

    وينطلق الباحث في تبرير اختياره الاشتغال على أعمال محمد شحرور، من اعتبار أن هذا الأخير لم يتوقف عند النقد البنائي للتراث الثقافي الإسلامي، بل فتح أبواب الاجتهاد وأرسى قواعد جديدة في مقاربة قضايا من قبيل الأحوال الشخصية في المجتمعات المسلمة، والسلطة السياسية والمجتمع، في تناغم مع متطلبات الحداثة.

    وبالنظر إلى ندرة الأعمال التي تناولت تراث محمد شحرور في الفضاء الفرنكوفوني، فإن شكيب حلاق، بعمله هذا، يقدم لقارئ اللغة الفرنسية فرصة ولوج عالم فكري زاخر وإشكالي لأحد المفكرين الأكثر إثارة للجدل في ساحة الفكر الإصلاحي الإسلامي.

    عبر عشرة فصول، يأخذ شكيب حلاق القارئ في جولة عبر العناوين الكبرى التي صبت فيها اجتهادات محمد شحرور، الذي رأى النور بدمشق عام 1938، وواصل تكوينه في الهندسة بموسكو ثم دبلن، قبل العودة إلى بلاده في 1972، ليختار في مرحلة لاحقة التعمق بشكل عصامي في قراءة التراث الديني.

    وهكذا، يقترح المؤلف مقاربة فكر شحرور من خلال مفهوم التطور البشري في القرآن ومنهج تفسير النص القرآني، ونظرية الحدود وقضية الإسلام والإيمان والعبادات وموضوع الرسالة والنبوة وإشكالية الحديث النبوي ومسألة الناسخ والمنسوخ والقواعد الجديدة التي وضعها محمد شحرور في الاجتهاد المتعلق بأحكام المرأة (تعدد الزوجات، الشهادة، الإرث، الزي الشرعي….) متوقفا، ختاما، عند الإسلام السياسي في علاقته بقضايا الجهاد والحاكمية ونقد الفقه الإسلامي والعدالة والحرية والإسلام والديمقراطية.

    ويخلص شكيب حلاق من عرضه لمحاور فكر محمد شحرور إلى القول إن أعمال هذا المفكر تفند كل المواقف والأحكام التي تروج لمغالطة مفادها أن العالم الإسلامي سجين ماض منته ونظام عقدي جامد، مبرزا أنه حاول أن يقدم للقارئ الفرنكوفوني مدخلا لفكر إسلامي مشبع بالإنسانية والروحانية والروح النقدية والتسامح.

    يذكر أن الباحث المغربي المختص في الأدب الألماني أصدر سابقا كتابا بعنوان “الواقعية السحرية عند فانز كافكا”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE