في انتظار التفاتة من المسؤولين…الطريق المؤدية لشاطئ الصخيرات مقطوعة في وجه الراجلين


 

شهدت مدينة الصخيرات كباقي المدن المغربية،تساقطات مطرية مهمة ، حيت سجلت رقم قياسي قدر بـ60 ملم خلال 24 ساعة الماضية.

هاته التساقطات جعلت بعض الطرقات بالمدينة يصعب  استعمالها من طرف سائقي السيارات و الدراجات بشكل كبير ، حيت غمرتها المياه كليا  ، و من هنا نعطي مثال بالطريق الثانوية المنطلقة من مركز المدينة  المتجهة لشاطئ الصخيرات و التي تعبر قنطرة الطريق السيار .وبالتحديد الموجودة قرب مسكن احدى الشخصيات السياسية الشابة في المدينة.

هذه الطريق  تعتبر نقطة سوداء  لم يضع لها أصحاب القرار أي حل او برنامج يحد من خطورتها على المنازل و الساكنة المجاورة ، ففي كل فصل شتاء يعاني السكان وبالأخص الموظفون و الطلبة و التلاميذ القاطنين بالقرب منها ،صعوبة كبيرة في تجاوزها ، بسبب منسوب المياه العالي و الذي يصل إلى حد  الركبتين ، الشيء الذي يضطر العديد منهم لاستعمال سيارات الأجرة أو استعطاف احد السائقين لايصالهم الى وجهاتهم في هذه الظروف القاسية مما يزيد من معاناتهم المادية والصحية .

و من هنا فإننا نتساءل عن سبب إهمال هذه الطريق و التي تعتبر من الممرات الحيوية طيلة أيام السنة ، كما تجهل لحد الساعة عدم مبادرة المسؤولين عن المدينة لايجاد حل جدري للساكنة و التي عانت و لازالت تعاني دون أن تجد أصواتهم آذانا صاغية. 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE