و يستمر تجبر بعض رجال السلطة…قائد بالملحقة الإدارية الجنوبية بسيدي يوسف بن علي بمراكش يهين صحفيا لهذا السبب


على الرغم من أن زمن الاحتقار و السلطوية قد انتهى ، و على الرغم من النهايات الماساوية التي انتهى إليها حال عدد من رجال السلطة و الذين كانوا ينصبون أنفسهم فوق القانون ، إلا أن البعض يرفض أن يأخد العبرة و لايتوانى في السير على طريق التجبر و الذي لن يحصد من ورائه في آخر المطاف سوى المذلة .

آخر هذه الصور ما تعرض له الزميل الصحفي ياسين الفجاوي يوم أمس الثلاثاء من قائد بالملحقة الإدارية الجنوبية بسيدي يوسف بن علي بمراكش ، حيث عمد هذا الأخير لتوجيه إهانات مسترسلة بكلام نابي لايليق برجل سلطة أوكلت مهام الرعاية و الوقوف على مصالح المواطنين.

تفاصيل الحادث كما رواها الفجاوي تعود بعدما كان بصدد الرحيل رفقة صديق له  على مثن سيارته من أمام المقاطعة الوسطى بسيدي يوسف بن علي،حيث لم يتقبل “القايد” مرور سيارته هي الأولى على الرغم من احترامه للإشارات المرورية قبل أن يخاطبه بالقول :” أداك الحمار مال مك ماتوقف حتا ندوز أنا الأول شكون انت” ، الشئ الذي لم يتقبله الفجاوي الذي استفسر بكل احترام عن سبب توجيه هذا الكلام له ، لينفجر القائد بكل ما أوتي من جبروت مهددا إياه بالعديد من العبارات ، و موجها إليه كلاما أقل مايمكن أن يقال عنه أنه منحط.

و عليه فقد وجه الزميل ياسين الفجاوي شكاية للسيد وزير الداخلية محمد حصاد و السيد وزير العدل و الحريات مصطفى الرميد للتدخل و فتح تحقيق مع القائد المذكور نظير الأدى النفسي و المعنوي الذي لحقه من رجل سلطة يفترض به أن يكون قدوة للجميع.

 

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*