رسميا.. الحبس والغرامة لكل من رمى الأزبال في شوارع الدار البيضاء.


 بشكل رسمي دخل قانون تغريم البيضاويين في حالة رميهم للقمامة بالطرقات والأزقة حيز التنفيذ، يوم الاثنين الماضي.

ويحمل هذا القانون الزجري والذي بدأ تطبيقه في بعض المقاطعات بالدار البيضاء، عقوبات قاسية في حق المتخلصين من النفايات المنزلية في أماكن غير مخصصة لها، حيث يعاقب بالحبس من 6 أشهر إلى سنتين، وبغرامة مالية تصل إلى 10.000 درهم أو بإحدى العقوبتين.

وتستعين جماعة الدار البيضاء في تغريم مخالفي قانون تدبير النفايات المنزلية، بـ300 عنصر من الشرطة الإدارية، لتسجيل المخالفات طبقا للقانون المتعلق بالتخلص من النفايات، في سبيل التصدي للممارسات المشينة، والحد من التخلص من النفايات في غير الأماكن المخصصة لها. كما سيتكلف بمراقبة هذه المخالفات المتعلقة برمي النفايات المنزلية، ضباط من الشرطة القضائية وموظفون وأعوان من الجماعات المحلية، من أجل معاينة المخالفات وتحرير المحاضر، وتوثيق ظروف وحيثيات تسجيل المخالفة.

وسيجد المواطن البيضاوي نفسه أيضا مضطرا إلى أداء غرامة مالية لمصالح الجماعة، في حالة ما تسربت المياه العادمة من منزله صوب الشوارع أو الساحات أو الحدائق.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE