سعد لمجرد يمثل أمام القضاء الفرنسي من جديد


تحركت قضية المغني المغربي سعد لمجرد من جديد،حيث سيمثل امام القضاء الفرنسي يوم الجمعة المقبل 23 من دجنير،حسبما ذكر موقع العربية،نقلا محامي المتهم بعد اغتصاب الفتاة الفرنسية داخل فندق الاقامة.

وتحدتث وسائل اعلامية عالمية عن اعتقال الفنان المغربي منذ شهرين تقريبا في سجن فلوري ميروجي الواقع في وضواحي العاصمة الفرنسية باريس، بسبب شكاية تقدمت بها فتاة فرنسية عشرينية الى الشرطة تدعي اغتصابها.

وكان لمجرد (31 عاما) حل بالديار الفرنسية لاحياء حفل فني بقصر المؤتمرات بباريس،قبل ان يتم اعتقاله بسبب فضيحة الاغتصاب.

وتدخلت قضية سابقة على الخط،بعد انشار خبر الاغتصاب،تعود الى سنة 2010 بامريكا،اثر اعتداء جنسي على شابة أمريكية.

وجراء تشابك خيوط القضية،عين الملك محمد السادس محامي فرنسي متمكن من المهنة للدفاع عن “المعلم”،الذي طلب من المحكمة تمتيع المعني بالامر بالسراح المؤقت خصوصا بعد امتناع الضحية عن المواجهة أمام القضاء.

وتضامنا مع لمجرد خرج عدد من الاشخاص من بينهم فنانين وحقوقيون في وفقات تضامنا مع سعد في محنته.

ويذكر أنه عندما وقعت الحادثة، كان المغني لم يحظَ بعدُ بالشهرة التي يتوفر عليها الآن


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*