الثقافة لعبدالحفيظ بياض تتوج كأحسن قصة قصيرة خلال هذا الأسبوع بمجموعة LECTURE


في إطار المسابقة الاسبوعية لأحسن قصة قصيرة أسبوعية و التي دأبت مجموعة LECTURE  على تنظيمها ، تمكن عبدالحفيظ بياض بقصته القصيرة الثقافة من الفوز بهذه الجائزة الرمزية.

و اليكم ما أبدعته أنامل عبدالحفيظ بياض و الذي نتمنى له مسارا موفقا:

#الثقافة
#عبد_الحفيظ_بياض

ظل نظره مصوبا لجهة كانت مجهولة دون أن يتحرك عن مكانه ، لمدة زمنية طويلة، ثم سقطت من بين مقلتيه دمعة ، تاركة على وجهه البريء سحابتين من الحزن و اليأس، لو كانت للجدران و الحيطان أعين، لدوت و بكت رحمة و اشفاقا عليه .
فقد كان ما رآه أعظم ظلم له، لم يشهد التاريخ مثله، منذ أن أنزل سيدنا آدم للأرض حتى اليوم الذي أعلن فيه أن فلسطين عاصمة لما سموه ب” إسرائيل” ،
كان يرى أفراد عائلته يقتلون أمامه واحدا واحدا، بالرصاص، قتلوا امه، قتلوا أباه،قتلوا اخوته… بينما تركوه هو فوق سريره ، يتعذب و يموت رويدا رويدا لأنه كان مشللا بالكامل، لقد مات ميتة لم يشهد مثلها أحد…دون رحمة منهم
أي قلب يتحكم في ذلك الضمير الذي يسول لهم أن يفعلوا ما فعلوا بتلك الهمجية ؟؟؟
و الله إني ليحزنني أن أرى ظلما كذاك و اصمد .


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE