قصة كاتبة بريطانية شهيرة وقعت في حب أمازيغي بطريقة غير متوقعة


كشفت الكاتبة البريطانية الشهير عبر العالم بكتابة قصص الخيال،جين جونسون،مؤخرا في حوار مع صحيفة”دايلي تلغراف” حول صدور كتابها الجديد،كيف وقعت في حب رجل مغربي أمازيغي عندما حلت بالمغرب سنة 2005،وهي التي كانت مقاطعة الوقوع في غرام الرجال،وذلك من أجل كتابة رواية تتعلق بأحد أجدادها بيع كعبد في سوق الرق سنة 1625.لكن عوض ان تبحث عن وقائع لكتابة روايتها وجدت حبها المفقود في منطقة تافوراوت.

وصرحت الكاتبة للمنبر الاعلامي،أنها لم تكن يوما تفكر في الزواج او الارتباط، ولم تكن تحب الرجال،لكن لقاؤها ب “عبدو بكريم”في منطقة تافراوت غير رأيها بالكامل واحست بدنو من زوجها المستقلي الذي لم تحلم به يوما،مضيفة أن عامل اللغة لم يشكل لها عائقا،سيما في الاول لم تكن تفهم الامازيغية وعشيقها لا يدرك اللغة الانجليزية لكنهما كانا يتفاهمان ببعض من اللغة الفرنسية والاشارات.

وأضافت جونسون،انها الدافع وراء تعلقها بزوجها المستقلبي،كونه ينتمي إلى ثقافة أمازيغية أصيلة تحترم المرأة وتجعلها متساوية مع الرجل بالاضافة الى عبد يكريم رجل بسيط ومتفهم،ولا يخاف من الارتباط بإمراة متعلمة وقوية الشخصية ثقاتها بعيدة عن ثقافته والمجتمع الذي ولد فيه.

ويقضي العشيقان معظم وقتهما متنقلين بين المغرب في فصل الشتاء وانجلترا في فصل الصيف.

 

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE