من يقف وراء محاولة منع هدم طابق إضافي لمقهى مشهور بشارع محمد السادس بمراكش تعود ملكيته لبرلماني سابق؟


بعد أن أنشأت لجنة عهد لها الوقوف على عملية هدم طابق إضافي بمقهى متواجد بشارع محمد السادس على تراب جماعة المشور القصب،  تعود ملكيته لبرلماني سابق ، بعدما أقدم  على بناءالطابق المذكور دون ترخيص رغم صدور قرار بهدم الانشاءات المخالفة من قبيل تسييج سطح المقهى بهياكل حديدية و تزويد الشرفات بهياكل مماثلة من اجل استغلالهما كمرافق اضافية للمقهى دون ترخيص ، و بعد أن أعطيت تعليمات في الأمر لقائد الملحقة الإدارية المشور القصبة لتنفيد عملية الهدم ، أشارت مصادر خاصة لصحيفة 24 ، إلى أن اللجنة تفاجئت بكون الأشغال المنجزة قد تم تغطيتها بالكامل بواسطة غطاء أبيض في محاولة من صاحب المقهى على مايبدو لمنع عملية الهدم.

هذا و قد أبدى عدد من المتابعين للشأن المحلي عن استغرابهم و تدمرهم من الخطوة التي أقدم عليها صاحب المقهى و عن الجهات التي تسهل له التستر على مخالفاته للقانون على الرغم من أن السيد و الي الجهة بالنيابة قد أعطى أوامر صارمة لمحاربة الباناء العشوائي بالمدينة و الذي استفحل منذ مدة.

جدير بالذكر أن السلطات المحلية بمراكش قد عجزت في وقت سابق عن ارسال لجنة لمعاينة المخالفات المسجلة في المقهى المعني بالامر، بعد تغيب بعض اعضاءها في آخر لحظة عن الحضور و هو المعطى الذي يزيد من التساؤلات حول المغزى من التماطل و التستر عن المخالفات التي شابت المقهى و عن الجهات التي تحمي صاحبه و تضعه فوق القانون.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE