عاجل : وفاة ستيني داخل مخفر الدرك بالعروي


رحيوي مراد
أفادت الجمعية المغربية لحقوق الانسان في بيان توصلت صحيفة 24 بنسخة منه ، أن مواطنا في عقده السادس (63 سنة ) ، لفظ أنفاسه الاخيرة داخل مخفر الدرك بالعروي اثناء خضوعه لتدابير الحرسة النظرية تحت المسؤولية القانونية للضابطة القضائية وللنيابة العامة بالناظور .
وحسب ذات البيان ، فإن أعضاء من فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان انتقلوا الى مخفر الدرك للتقصي حول الوفاة التي ارجع مسؤول سرية الدرك بالعروي سببها الى عملية انتحار باستعمال ملابس الضحية التي ربطها بإحدى الشبابيك الحديدية بالرغم من وجود عنصر المداومة بالمخفر .
واطلع فرع الجمعية على شواهد طبية تثبت خضوع المواطن للعلاج من أمراض نفسية ، ولايزال تقرير التشريع الطبي الذي خضعت له الجثة قيد الانجاز حسب ما أكده البيان .
وسجل البيان استغرابه لأمر النيابة العامة بإيداع شخص أخبرت بحالته المرضية بمخفر الدرك بدل عرضه على أخصائيين نفسانيين بمستشفى الامراض العقلية بالعروي الذي يتواجد على بعد مسافة قصيرة من مركز الدرك .
ودعت الجمعية المغربية لحقوق الانسان السلطات المعنية بفتح تحقيق نزيه في ظروف هذه الوفاة وفي طريقة تعامل النيابة العامة والضابطة القضائية ابان وبعد توقيف الضحية واتخاذ الاجرارات اللازمة لادخال الاصلاحات اللازمة على مخافر الدرك والشرطة بالشكل الذي لايتوفر فيه أية امكانية للموقوفين لالحاق الادى بأنفسهم على حد تعبير البيان .

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE