وزارة الداخلية توضح بعد تداول خبر منع تسجيل مولود جديد باسم أمازيغي…


فندت وزارة الداخلية ما راج حول منع أسرة من تسجيل مولودها الجديد تحت إسم أمازيغي، بمقاطعة سيدي مومن التابعة لعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي، مؤكدة أن هذه الادعاءات “غير مبنية على أي أساس من الصحة”.
 
وفي هذا الصدد، أوضحت المديرية العامة للجماعات المحلية، في بيان توضيحي اليوم الجمعة 26 يناير، ردا على مقال نشرته إحدى الجرائد الورقية بتاريخ 11 يناير 2018 تحت عنوان “منع اسم أمازيغي يغضب جمعيات بالبيضاء”، أن “وزارة الداخلية تؤكد أنه لم يتم، وبصفة قطعية، تقديم أي طلب رسمي في الموضوع، ولم يكن هناك مجال لمنع أي إسم من الأسماء الشخصية ذات المرجعية الأمازيغية، وتفند تماما هذه الادعاءات غير المبنية على أي أساس من الصحة”.
 
وأشارت المديرية العامة للجماعات المحلية إلى أن “المواطن المشار إليه في المقال تقدم فعلا بتاريخ 9 يناير 2018 إلى مكتب الحالة المدنية (المنظر الجميل) بمقاطعة سيدي مومن بغرض الاستفسار فقط عن الوثائق اللازمة للتصريح بابنه، وعن إمكانية تسجيله بسجلات الحالة المدنية تحت اسم (أمناي)”.
 
وأضافت أنه وبعد اطلاعه على الوثائق الضرورية للتصريح، طلب المعني بالأمر من ضابط الحالة المدنية مهلة لإعداد الوثائق المطلوبة، فيما تقدم الضابط بطلب الاستشارة في موضوع الإسم الشخصي المختار إلى المصلحة الإقليمية للحالة المدنية، كما تقتضيه المسطرة المتبعة في هذا الشأن، حيث أكدت المصلحة أن الإسم الشخصي المختار يعتبر اسما شخصيا أمازيغيا مقبولا، وهو بهذا المعنى لا يتعارض مع المقتضيات القانونية ولاسيما المعايير التي حددتها المادة 21 من القانون رقم 37.97 المتعلق بالحالة المدنية.
 
إلا أن المعني بالأمر، يضيف البيان التوضيحي، “لم يعد إلى مكتب الحالة المدنية منذ تلك اللحظة للقيام بالإجراءات الإدارية مرفوقا بالوثائق الضرورية”.

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE