فوضى بالطرق السيارة بعد تقليص ممرات الأداء و المواطنون يعبرون عن غضبهم…


محمد بكاس:

تعيش محطات الطرق السيار بالمغرب عبر مجموع التراب الوطني حالة من الفوضى العارمة و ذلك جراء القرار الفجائي الذي اتخدته الإدارة المسؤولة و القاضي بتقليص عدد المرات على الرغم من أن استعمال الطريق السيار تزداد وثيرتها بشكل ملحوظ خلال أيام العطل.

القرار الفجائي ألقى بظله على مستعملي الطريق السيار حيث عبر عدد منهم عن سخطهم الكبير لاضطرارهم للانتظار لمدة طويلة عنذ كل ممر للآداء مما يعكس تدني الخدمات المقدمة من المسؤولين عن هذا القطاع و الذي يلتجؤ إليه بحثا عن الراحة و هو المعطى الذي أصبح غائبا من مدة ليست بالطويلة ، كما تساءل البعض عن المغزى و المراد من هذه السياسة و التي تنم عن غياب الوعي التسيري ، بينما أبدى البعض تخوفه من استمرار الوضع على ماهو عليه حتى خلال فصل الصيف و الذي تتسم حركته بالارتفاع.

و في سياق ذي صلة فقد أكدت مصادر خاصة لصحيفة 24 أن الغرض من تقليص ممرات الآداء يعود بالأساس لسياسة جديدة متخدة من الإدارة العامة الغرض منها بالأساس إجبار مستعملي الطرق السيارة بعموم البلاد لاقتناء بطائق جواز ذات الأداء المسبق مما يضرب مصداقية ومواصفات الطرق السيارة والالتزامات التعاقدية بينها وبين مستعملي الطريق والتي تنضاف إلى عدم الوفاء بالالتزامات والقوانين الجاري بها العمل في الشغل مع مستخدميها.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE