انتخار “مخزني” شنقا داخل تثكنة عسكرية


وضع مخزني ثلاثيني حدا لحياته باستخدام حبل المشنقة داخل”ثكنثة المخزن المنتقل 35″،التابعة لافراد القوات المساعدة بالجديدة،قبل صلاة يوم أمس الجمعة، بنصف ساعة تقريبا.

الفاجعة نزلت كالصاعقة على زوجة الهالك  والمسؤولين من القوات المساعدة بالثكنة التي كان يشتغل فيها قيد حياته،خاصة وان المشنوق كان يتميز بأخلاقه النبيلة بين الكبير والصغير من معارفه.

و حسب مصادر إعلامية عثرت زوجة المخزني صاحب (34 عاما)، على جثه زوجها هامدة في بيت الزوجية الذي كان يقطن فيه قيد حياته،حيث وجدته معلقا في حبل نصبه في إحدى غرف مسكنه بالثكنة المذكورة.

وانتقلت عناصر من الدرك الملكي الى عين المكان لمعاينة الجثة،وفتحت تحقيق في الواقعة لمعرفة أسباب الانتحار،خاصة وان النتحر لم يكن يشكو من اضرابات نفسية أو تصرفات غير طبيعية بحسب ذات المصادر.

هذا وتم نقل جثة الهالك الى مستشفى محمد الخامس بالجديدة،لاخضاعها الى التشريح الطبي بمستوع الاموات،تحت إشراف النيابة العامة.

وللاشارة فإن المخزني من مواليد مدينة زاكورة جنوب المغرب،التحق بصفوف القوات المساعدة في سن مبكرة،واشتغل في الثكنة 35 مباشرة عقب تخرجه من السطاج.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE