مسؤولات بالدرك الملكي تصيبهن عدوى زلزال الاعفاءات والتنقيلات


في إطار إصلاح جهاز الدرك الملكي من الشوائب،قام القائد الجديد للدرك الملكي،محمد حرمو، الذي خلف حسني ينسليمان،بإعفاء 10 مسؤولات  يحملن رتب عليا مختلفة من المصلحة الاجتماعية بالجهاز،ونقلهن إلى مصالح أخرى بمقر القيادة العليا لتغطية الخصاص القائم.

وجاء هذا القرار من القائد الجديد بعد توصله بمعلومات تفيذ ان المسؤولات كن يتمتعن بجماية بالغة من عناصر مقربة من الجنرال السابق حسني بنسليمان،المحال على التقاعد،وهو ما دفع حرمو إى تنقيلات المسؤولات للعمل بالقيادة العليا للدرك لتغطية خصاص مهول تعاني منه أقسام أخرى على مستوى الموارد البشرية بحسب ما أفادت به “يومية الصباح”.

وأضاف المصدر أن هذا الإجراء يعتبر الأول من نوعه الذي استهدف العنصر النسوي في الجهاز، ضمنه مسؤولات من عائلة ضباط سامين بالجهاز، واعتبرت هذه المبادرة، من قبل متتبعين، فرصة لمنح المسؤولية لنساء الجهاز، إذ ستتكلف ضابطة سابقة برتبة “كولونيل” بالمصالح الاجتماعية، بمهمة نائبة رئيس مصلحة تكوين الأطر بالقيادة العليا.

وفي سياق متصل ذكرت “الصباح”، ان الجنرال حرمو سيشرع في إدخال تعديلات على القوانين المنظمة لاستفادة أرامل وأيتام عناصر الجهاز، بعدما ظلت جامدة منذ عقود.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE