المخابرات المغربية تحذر نظيرتها الالمانية مرتين من التونسي منفذ هجوم برلين


كشف موقع إخباري فرنسي أن المخابرات المغربية راسلت مرتين نظيرتها الألمانية لتحذيرها من التونسي أنيس عامري واحتمال تنفيذه لعملية إرهابية في برلين منذ شهر سبتمبر/أيلول 2016، قبل أن يُقدم على ذلك فعلاً الإثنين 19 ديسمبر/كانون الأول في إحدى أسواق أعياد الميلاد، ما أدى إلى مقتل 12 شخصاً.

وحسب موقع “موند أفريك“، فإن جهاز مراقبة التراب الوطني المغربي المعروف في المغرب بـDST، والمكلف بمكافحة الإرهاب والتجسس وتهريب الأسلحة، راسل المخابرات الألمانية أول مرة في الـ19 سبتمبر/أيلول 2016 حول الشاب التونسي الذي نفذ هجومه الإثنين 19 ديسمبر/كانون الأول بعد أن تمت مراقبته لمدة، والتأكد من خطته الإرهابية.

وأضاف نقلاً عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن المخابرات المغربية قامت بمتابعة العامري وتحديده كمؤيد لتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) منذ أشهر، قبل أن تعيد مراسلة المخابرات الألمانية بخصوصه في الـ11 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

وأشار إلى المغاربة رصدوا أنيس العامري بعد إيقافه في إيطاليا وهو يحاول الالتحاق بسوريا والعراق، حيث حوكم بالسجن هناك. وبعد إطلاق سراحه، انتقل إلى ألمانيا والتقى مع “شخصين خطيرين ينتميان لداعش”، الأول روسي تم ترحيله إلى بلاده فيما بعد، والثاني مغربي صودر جوازه من قبل شرطة برلين.

هانينفون بوست 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*