السجن والغرامة المالية لمهاجر مغربي حرم أبناءه من استعمال “الفايسبوك”


أدانت محكمة مدينة طورينو ستينيا مغربيا بالسجن لمدة 18 شهرا نافذة وغرامة مالية قدرها 15 ألف يورو كتعويض لزوجته وابنيهما الإثنين (ذكر وانثى) نتيجة الضرر الذي لحقهم  جراء  العنف والإضطهاد الذي مارسه في حقهم بضرب وتعنيف زوجته ومنع ابنيهما من استعمال موقع الإتصال الإجتماعي فيسبوك ومصاحبة أصدقائهما الإيطاليين.

وكان “الفيسبوك” كانت النقطة التي أفاضت كأس “استبداد الأب” الذي كان الآمر والناهي في كل صغيرة وكبيرة وشكل هاجسا حقيقيا لأبنائه بالرغم من وصولهم سن الرشد، بتدخله في أبسط تصرفاتهم، وأدى اكتشافه لصفحاتهما الشخصية على موقع فيسبوك ووقوفه على بعض جوانب حياتهما الشخصية التي كان يجهلها إلى رد فعل عنيف اتجاه كامل الأسرة محملا المسؤولية لزوجته في “فشلها” في تربية ابنيهما تربية إسلامية صحيحة.

ولم يقتصر سلوك الأب، وفق مصادر إعلامية محلية، على التأنيب فقط وإنما وصل به الامر إلى حرمان أسرته من المياه الساخنة في عز الشتاء بعدما قام بإغلاق المحل الذي يتواجد به سخان المياه، وفي إحدى الليالي قام بمنع ابنه من الدخول إلى المنزل بعدما تأخر في العودة من إحدى سهراته رفقة أصدقائه.

هذا وتواصل اضطهاد الأب المغربي لأفراد أسرته حتى بعدما قامت السلطات القضائية بإبعاده عن بيت الزوجية وهو ما كلفه قضية جديدة ستعرض على أنظار ذات المحكمة يوم 27 فبراير الجاري.

 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE