فنانة مغربية شهيرة تواجه تهمة الاباحية في عرض لوحتها بتطوان


لم تكن تتوقع الفنانة التشكيلية، خديجة طنانة، أن تُمنع رسوماتها يوماً من العرض في مركز ثقافي، بمسقط رأسها مدينة تطوان .

لكن ذلك فعلاً ما حصل، الخميس الماضي، عندما أكملت تركيب لوحتها كاماسوترا (الاسم مستوحى من نص هندي قديم يتناول السلوك الجنسي لدى الإنسان)، على أحد جدران مركز تطوان للفن الحديث.

 والعمل الفني، الذي كان مبرمجاً للعرض، في إطار معرض جماعي ينظمه المعهد الثقافي الفرنسي والمعهد الثقافي الإسباني بتطوان، يجسد وضعيات جنسية استوحتها الفنانة خديجة طنانة، من كتاب “الروض العاطر في نزهة الخاطر”، لمحمد النفزاوي.

الفنانة خديجة طنانة، عبرت عن احتجاجها على منع عرض لوحتها “كاماسوترا”، بأن كممت فمها بلاصق أصفر وقيدت به يديها أيضاً، كما رفعت لوحة مكتوب عليها “لا إبداع دون حرية”، و”لا لقمع الحريات”.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE