شاهد كيف ثمت إعادة تمثيل جريمة الوحش البشري الذي قام بإغتصاب و قتل طفلة صغيرة


Mouna Omari

يشهد في هاته الأثناء دوار البرجة التابع لجماعة ايت ايمور بعمالة مراكش استنفارا كبيرا، وتجمع حشد مهم من المواطنين، الذين حلوا بمسرح الجريمة التي اهتز على وقعها المكان مساء يوم الثلاثاء الماضي، على اثر اختطاف الطفلة اسمهان التي تبلغ من العمر حوالي 11 سنة، واغتصابها والاعتداء عليها بالضرب المفضي الى الموت.

وجاء تمثيل الجريمة، بعد ان اعترف المتهم بالفعل المنسوب له، لرجال الدرك والنيابة العامة، وذلك بعد اعتقاله في اطار حملة تمشيطية شهدها دوار البرجة وما يحيط به من أماكن، والتي انتهت بالوصول الى الفاعل، الذي يبلغ من العمر حوالي 19 سنة.

وتم الوصول الى الفاعل، بعد أن اختفى عن الأنظار مباشرة من وقوع الجريمة، مما اثار شكوك العديد، وبالأخص رجال الدرك، الذين استفسروا عن مكانه، بحكم انه من ذوي السوابق العدلية، وقضى عقوبة حبسية بسبب جريمة اغتصاب طفلة.

وحسب مصادرنا، فإن الفاعل، هو من ذوي السوابق العدلية، حيث قضى عقوبة سنة ونصف حبسا نافذا بسبب اغتصاب طفلة في عمر 11 سنة بدوار البرجة أيضا، حيث لم يتمم بعد مدة 3 اشهر عن مغادرته لأسوار المؤسسة السجنية، ليعترض سبيل الفتاة اسمهان في السادس من شهر مارس الجاري، ليفتض بكارتها تحت التعنيف والتعذيب المفضي إلى الموت.

هذا، وليست المرة الأولى التي يعترض فيها الفاعل سبيل الفتيات وخاصة التلميذات، أثناء ذهابهن وعودتهن من المدرسة التي تبعد بأميال مهمة عن الدوار، وهو ما يجعل حياتهن في خطر، سواء من طرف هذا الوحش الآدمي، أو أي شخص آخر تعتريه الشهوة الحيوانية.

وحسب أحد ساكنة الدوار، فان اسرة  الهالكة تعيش في وضع مأساوي جراء فراقها لفلذة كبدها بتلك الطريقة الشنيعة، مطالبين بتشديد العقوبات على ذاك المجرم الذي أخذ روح طفلتهم وهي في عمر الزهور، وخاصة ان المذكور ارتكب فيما قبل جريمة اغتصاب في حق طفلة اخرى، وتم الحكم عليه فيها بعقوبة حبسية لم تكن سببا في ردعه، وإنما زادت من تعنته وحيوانيته ليتمادى ويتسبب حتى في القتل

الفيديو


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE