نادي الفروسية الملكي دار السلام بالرباط يتبرأ من نصابة أجنبية انتحلت مجموعة من الصفات…


أكد نادي الفروسية الملكي دار السلام بالرباط أن مونيك .م و الحاملة للجنسية الفلبينية لاتحمل أي صفة داخل النادي كما أنها لاتنتمي إليه لا من قريب و لا من بعيد.

انكار نادي الفروسية الملكي للمواطنة الفليبينية جاء بعد طلب إفادة من محامي بهيئة مراكش يستفسر من خلاله عن الصفة الحقيقية لها بعد أن قدمت نفسها لموكله ح.ك على أساس أنها ممثلة لأمريكا بنادي الفروسية بدار السلام ، كما أنها مارست عليه مجموعة من الضغوطات و الاكراهات التي أساءت بها لسمعة النادي.

 و في سياق ذي صله و حسب بعض المصادر و الوثائق التي توصلت بها صحيفة 24 ، فإن الفليبينية مونيك لم يقتصر نشاطها الاجرامي على هذا الأساس ، حيث قامت أيضا  بتقديم نفسها على أساس أنها ابنة سفير الولايات المتحدة و تمكنت من خلال هذه الصفة أن تنصب على سيدة من مدينة الدار البيضاء ، بعد ايهامها بقدرتها على تسهيل اجراءات انتقالها و اقامتها بالأراضي الأمريكية مقابل مبلغ من المال حصلت عليه قبل أن ينفضح أمرها و يكتشف أنها قامت بنفس الشيء مع عدد كبير من الضحايا.

و حسب ذات المصادر فإن المواطنة الفليبينية أصبحت محط مشاكل أينما حلت و ارتحلت حيث من المنتظر أن تتابع قضائيا بمراكش من طرف شاب سنعود لقضيته فيما بعد. 


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE