خصام بين حنان رحاب و الصحافية فاطمة الافريقي بسبب بوعشرين…


متابعة

انتقدت البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي والنقابية حنان رحاب، الصحافية فاطمة الافريقي بعد الافتتاحية التي نشرتها بصيحفة « أخبار اليوم » لعدد اليوم الثلاثان تتضامن فيه مع زملاء في صحيفة اخبار اليوم قائلة قلبي معكم وغضبي لاحدود له ضد كل من جعل منكم كومبارس » دون علمكم في  فيلم فضائحي.

وقالت رحاب في تدوينة نشرتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك »: » العزيزة أستاذة فاطمة، هذه أول مرة أتفاعل مع ما تكتبين، علما أنه في تتبعي لمقالاتك قد أختلف مع مضمونها أحيانا، لكني أحترمها لأنها تبقى وجهة نظر لا تمس حقا من حقوق الإنسان. »

وأضافت عضو المكتب التنفيدي في النقابة الصحافة المغربية  : » أمس قرأت مقالك مرات ومرات عديدة، وقرأته بصبر وحلم كبيرين، لأني أعرف جانبا مهما في شخصيتك وأحترمها، وقرأته بكل الموضوعية التي لا تضع للحسابات السياسية سواء المشروعة أو غير المشروعة، إلا أن الانسان في ما أومن به وأعتقد أنك تؤمنين به جعلني أشعر بالاختناق بين صفوف سطور كلماتك وأنت تجدين للاغتصاب أو الانتهاك درجات أقلها اغتصاب الجسد. »

وعند حديثك عن الخصوصية أستاذتي، تقول حنان رحاب، أظن أن أكثر المدافعين عنها نحن الذين قد نوصف بأننا أصحاب حسابات سياسية.. ولا نسميها خصوصية، نسميها بالواضح الصريح « حرية فردية » و »حقوق الإنسان »، والتي بالمناسبة لا تتجزأ ولا تكون حسب مقاس ما قد نتصوره لمصلحتنا أو مصلحة من ندافع عنه، قبل أن تضيف بالقول: » أما حقوقنا الجماعية كمواطنين والأكيد أن جزءا منها مغتصبا « يعني مسروقا » فنقاوم من أجلها يوميا، من وسط عدة واجهات لأجل استرجاع ما هو مغتصب »

وختمت حنان رحاب تدوينتها، بالقول، « عزيزتي السياق مهم فيما نكتب والاستعارة والمجاز لا يخدمان أبدا نصا جميلا في واقعة لا تحتاج في نظري إلى صور ملونة لتغطية سوادها. إنه اغتصاب واستباحة جسد وروح ».


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE