الحكومة المغربية تقرر الاخصاء الجراحي للمغتصين والقضاء على حياتهم الجنسية


مع توال الاعتداءات الجنسية في بلادنا التي أثارت حفيظة الرأي العام وتدخل هيئات حقوقية تنادي بوضع حد لظاهرة الاغتصاب في الشارع العام وسط ضوء النهار،قررت حكومة سعد الدين العثماني وضع قانون جديد سيتم تطبيقه في القريب العاجل ينص على الاخصاء الجراحي للمغتصبين واستئصال خصياتهم نهائيا،او حقنهم بهرمون يقضي على رغباتهم الجنسية،مما قد تنعكس عواقبه على المغتصبين وتساهم بشكل غير مباشر في تجولهم جنسيا.

ويرى مراقبون أن هذا القانون الجديد بإخصاء المغتصبين جراحيا سيثير جدلا وسجالا كبيرين، فمن ناحية هناك جمعيات حقوقية ترحب بهذه الخطوة لكونها تستجيب لمطالبها السابقة، كما أنها ستكون خطوة رئيسية في طريق الحد الناجع من حالات اغتصاب الأطفال والقاصرات.

 وبحسب هذه الجمعيات المدافعة عن حقوق الأطفال والنساء، فإن إجراء حاسما كهذا يقضي على الرغبة الجنسية للمغتصب سيكون دافعا لمن تسول له نفسه اغتصاب أطفال أو قاصرات أو نساء لا حول لهن ولا قوة، ليفكر ألف مرة قبل الإقدام على جريمته؛ الشيء الذي يساهم في القضاء على هذه الظاهرة المسيئة.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE