أكادير : الرقص بالسيوف والعربدة آخر موضة الانفلات الأمني بالمدينة


لازالت ساكنة اكادير بشكل عام ومعها ساكنة حي بن سركاو بشكل خاص تنتظر الفرج بعد استفحال ظاهرة الكريساج بالحي وكذا عودة كل الظواهر الاجرامية التي سبق محاربتها من طرف عميد سابق كان يشغل رئيس دائرة بذات الحي بلغ صيته آنذاك صدى جل ساكنة الدائرة الأمنية بكل مكوناتها السكانية والتعليمية والجمعوية.
 فبعد اعتداء عصابي طال قبل ايام حافلة فريق كروي كانت مارة  بأحدى الاشارات الضوئية بالطريق الرئيسية لبن سركاو وكذا عدة اعتداءات وسرقات طالت المارة اغلبهم نساء وفتيات،ها هي ذي ظاهرة العصابات الليلية تنتشر بالأزقة بالعلالي بعد ان اصبحت تعرف بعض الاحياء تجمعات مسائية يتم فيها تدخين وشرب كل انواع المخدرات على ايقاع الموسيقى المصحوبة بالعربدة والصراخ والتلويح والرقص بالسيوف الكبيرة،كما كان الشأن أول امس ببلوك 2 عند حمام ” ندومغار”.حيث اشتكت الساكنة المتضررة من هذا الوضع اليومي اللاأخلاقي واللامسؤول المعزز بذوي سوابق اغلبهم مبحوث عنهم، استغلوا غياب خدمة رقم النجدة 19 المعطل طول الوقت،وكذا ضعف التسيير الأمني وغياب النجاعة بسبب ضعف وتقادم الخطط الامنية المقترحة من طرف مسؤولي المدينة،مع الاستغلال التام لضعف الشكايات بسبب تفاجى المواطنين بقلة العناصر المشتغلة بالدائرة الامنية السابعة جراء نظام المداومة المتواجد بالحي على مدارالليل دون جدوى او فعالية ملموسة .”يقول مصدر جمعوي مطلع”

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE