حصري :القبض على قاتل ضحية “العين السخونة” بأكادير مجرد اشاعة،والبوز الاعلامي يدق آخر مسمار في نعش مصداقية بعض المواقع المحلية.


تتبعا منا لجل ما يروج من اخبار صادرة عن بعض المواقع الصحفية المحلية بأكادير،وقفنا هذه الأيام عند بعض الحقائق الخطيرة التي اصبحت تنساق بمصداقية الخبر نحو الهواية والحضيض ويبقى ضحيتها القارئ التائه بين الخبر الصادق والزائف،لا لشي الا لأنه صار لعبة رخيصة في ايدي بعض من اصروا على تحقيق اكبر مشاهدة ،ولو مؤقتة، وتصدر موضة البوز.
  ولعل إشاعة خبر القبض على قاتل ضحية “العين السخونة” التي ترددت مؤخرا بأكثر من منبر لأكبر دليل على ما نقول ،حيث ان استفسارالموقع عن غياب أي جديد بخصوص مجريات التحقيق ومسطرة المتابعة القضائية الخاصة بالملف أبانت على أن الأبحاث لازالت تكتنفها السرية التامة وتتم بدقة وتأني من أجل القبض على الجاني الحقيقي أو الجناة ،وذلك تفاعلا مع ما تتطلبه حيثيات الواقعة التي هزت مؤخرا هدوء يوم ربيعي بمنطقة بها عين طبيعية استشفائية دافئة لا تبعد عن اكادير المدينة الا بكيلومترات جد معدودة.
هذا ونعدكم في مقال قريب لاحق بحقيقة خبر يبقى هو الآخر زائف تم نشره كذلك الأسبوع الماضي،بعد ان تداولته الصحافة المحلية والوطنية بشكل كبير،ستكون له لا محالة تبعات وخيمة ان تأكد فعلا سوء نية ناشريه.
 

مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE