هل تعلم أن العلاج بالموسيقى يقلل ألم وقلق الأطفال أثناء أخذ الحقن… اليك التفاصيل


أظهرت دراسة جديدة قدرة الموسيقى في جعل الأطفال الذين سيباشرون أخذ الحقن من أن يبدو لهم الأمر أكثر سهولة ما يعني قدرتهم على التحمل.

فالأطفال الذين استمعوا للموسيقى مع أخذهم الحقن أثناء زيارة روتينية للتحصين كانوا أقل توترا وأظهروا قدرة على التحمل مقارنة بالأطفال الآخرين الذين لم يستمعوا للموسيقى أثناء أخذهم الحقن كما أن آبائهم كانوا أقل توترا.

وقالت أوليفيا ينجر معدة الدراسة والمعالجة بالموسيقى انها حتماً لن تقضي على شعور الطفل بالألم والمحنة ولكن تصرف انتباهه في التركيز بشكل أقل على الألم والتي يمكن أن تحسن إستيعابه في أخذ الحقنة.

وانضمت للدراسة ثلاثة مراكز للرعاية الصحية في عامي 2011 و2012 وشارك فيها 58 طفلا تترواح أعمارهم بين 4-6 سنوات، مع 62 من الآباء و 19 من الممرضين والممرضات الذين يقومون بعملية الحقن.

وسبق لدراسات سابقة ان خصلت الى أن الموسيقى تقلل بشكل ملحوظ من الألم والقلق خلال الإجراءات الطبية.

وتم أخذ بشكل عشوائي 29 طفلا مع آبائهم لجلسة المعالجة مع استماعهم للموسيقى، في حين ان المجموعة الأخرى تلقت حقن التحصين بشكل تقليدي

وأظهرت المجموعة الأولى سلوك التعاون والتغلب على القلق قبل وأثناء العملية بضعف مرتين مقارنة بالمجموعة التي لم تخضع للمعالجة بالموسيقى

كذلك أظهرت المجموعة الأولى توترا أقل من نصف مستوى التوتر الذي أظهرته المجموعة الثانية

في حين أن الآباء أظهروا قلقا أقل في المجموعة الأولى بعكس المجموعة الثانية التي زاد مستوى التوتر لديها الى نحو خمسة أضعاف.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*