أزمة الحدود بين المغرب والجزائر.. عناد سياسي يدفع الشعبان ثمنه غاليا

أزمة الحدود بين المغرب والجزائر.. عناد سياسي يدفع الشعبان ثمنه غاليا..!!


أزمة الحدود بين المغرب والجزائر.. عناد سياسي يدفع الشعبان ثمنه غاليا

كشف وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في تصريح له خص به التلفزين الرسمي، عن استعداد الجزائر للجلوس على طاولة الحوار الجدي مع المغرب من أجل تسوية الخلافات التي تعكر صفوة العلاقة بين البلدين و في تصريحه ايضا إن الجزائر مستعدة لحل خلافاتها القائمة مع المغرب، خاصة ما تعلق بالمسائل الأمنية ومراقبة الحدود التي اغلقت سنة 1994، التي كانت ولا تزال السبب الذي يجعل السلطات الجزائرية رافضة لإعادة فتح الحدود البرية بين البلدين وأضاف لعمامرة أنه بالإمكان حل كل هذه المشاكل شرط تعاون المغرب فيما يخص الملفات العالقة بيننا.

هذا واشترط وزير الخارجية الجزائري، أن يتم إبعاد قضية الصحراء والتي اعتبرها من اختصاص الأمم المتحدة، مستغربا من اللوم الذي يوجهه المغرب للجزائر حول هذا الملف ما أدام أن موقف الجمهورية متوافق مع موقف الأمم المتحدة ومع مبادئ الشرعية الدولية.

عبد الفتاح الدليمي-صحيفة24


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*