تحركات قطرية باقليم كلميم تثير التساؤلات والشكوك…


أحمد الوزاني

أثار الحضور القطري بجماعة الشاطئ الأبيض غرب إقليم كلميم، عدة تساؤلات وشكوك حول النوايا الحقيقية لقطر في المنطقة. وتعزز حضورها في الآونة الأخيرة من خلال المؤسسة العالمية للمحميات والحياة الفطرية القطرية، التي وإن ساهمت في تمويل عدد من المشاريع التنموية، فإن ذلك لن يخفي خلفيات ومخططات إمارة قطر بالمنطقة.

وإذا كان بعض الخبراء والمحللين يربطون بين ما تعرفه مناطق سيناء المصرية والأراضي الليبية من اضطرابات مستمرة بفعل سيطرة التنظيمات الإرهابية، وبين الأدوار السلبية التي قامت بها إمارة قطر بكل من مصر وليبيا؛ فإن التخوفات والهواجس من تواجد القطريين بالجنوب المغربي تصبح مشروعة ولها ما يبررها.
و ما يزكي ذلك أيضا هو سعي القطريين إلى بناء مطار وتعبيد الطريق الرابط بين دواري “رأس الطارف” و”الفيجة”، واستغلالهم لآلاف الهكتارات من طرف المؤسسة القطرية السالفة الذكر، وذلك بذريعة الحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض في البيئة وإلى الحفاظ على استدامة الصيد بواسطة الصقور إلى جانب الحفاظ على الطبيعة من خلال إنتاج أعداد كافية من الأنواع المهددة بالانقراض مثل الحبارى والصقر الحر.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE