هل يُطيحُ غلاء الأسعار بحكومة العثماني بعد إسقاطه لحكومة الأردن ؟


قدمت الحكومة الأردنية التي يرأسها هاني الملقي ، اليوم الاثنين، استقالتها للعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.

وذكر بيان للديوان الملكي الأردني أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، “قبل استقالة حكومة هاني الملقي”.

وكانت صحيفة “الغد” الأردنية، نقلت عن مصادر وصفتها بالمطلعة، مساء أمس الأحد، أن إجراء التغيير الحكومي المرتقب يأتي على وقع احتجاجات تشهدها العاصمة عمان وعدد من المدن والمحافظات رفضا لمشروع قانون ضريبة الدخل.

ولليوم الرابع على التوالي، يواصل الأردنيون احتجاجاتهم في مختلف مناطق المملكة المطالبة بسحب مشروع قانون ضريبة الدخل وتغيير النهج الاقتصادي في البلاد.

ويرى متتبعون أن حكومة سعد الدين العثماني معرضة هي الأخرى للسقوط بعدما فشلت في إخماد لهيب حملة المقاطعة الذي جر أكبر شركة لتوزيع الحليب  للافلاس.

ذات الفشل لحق الحكومة المغربية في ايجاد حلول للاحتجاجات الشعبية بعدة مدن على الغلاء وغياب الشغل وانسداد الأفاق في وجه الشباب.

وتدوالت ماقع الكتروينة لأخبارية في تخليلها للوضع السياسي الراهن،أن الحكومة الاسلامية أصبحت وشيكة من الانهيار،ومن المرتقب مباشرة بعد انقضاء شهر رمضان،تدخل الملك محمد السادس لتسريح بعض وزراء في حكومة العثماني.

صحيفة24


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE