عاجل…شباط خارج أسوار حزب الاستقلال و هاعلاش


أفادت مصادر خاصة للصحيفة 24 ، أن هناك قيادات كبرى من حزب الاستقلال تسعى للاطاحة بالأمين العام للحزب خلال انعقاد الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني .

و حسب نفس المصادر فإن الثورة المنتظرة يقودها كل من توفيق احجيرة و ياسمينة بادو ، و مما زاد من التعقيدات في موقف شباط هو التصريحات الأخيرة لعبدالإله بنكيران ،  التي انتقد فيها أقواله اتجاه موريتانيا و  اعتبرها غير مسؤولة ، مما يوحي نوعا ما أنه سيتم التخلي عن حزب الميزان في الحكومة المقبلة و هو المطلب الرئيسي الذي طالما اشترطه عزيز أخنوش لانضمام حزب التجمع الوطني للأحرار للتحالف الحكومي الجديد.

و حسب نفس المصادر فإن شباط أصبح مهددا بالإفلاس السياسي و سيحال لامحالة على التقاعد في عز قوته.

و لمحاولة لفهم مايجري اتصلت صحيفة 24 بأحد القيادييين بالحزب “الذي نتحفظ عن ذكر إسمه” فقد أكد أن هناك بعض الجهات التي تحاول زعزعة الاستقرار حزب الاستقلال.


مقالات اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي

جاري التحميل...

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*